عاجل

البث المباشر

أدلة تورط بايدن وعائلته بعلاقات مالية مشبوهة

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

خلص تقرير جديد لمجلس الشيوخ صدر الأربعاء إلى أن نائب الرئيس السابق جو بايدن سمح لنجله هانتر بايدن وأعضاء آخرين من عائلته بإثراء أنفسهم من خلال الروابط مع الشركات والحكومات الأجنبية أثناء توليه منصبه.

ويشير التقرير إلى أن إدارة أوباما كانت على علم، ولكنها لم تفعل شيئاً بشأن تضارب المصالح الذي نشأ عندما تم تعيين هانتر بايدن، في مجلس إدارة شركة بوريسما الأوكرانية المختصة في قطاع النفط.

موضوع يهمك
?
أثار قرار رئيس الحكومة التونسي هشام المشيشي تعيين اثنين من رجالات الرئيس الراحل زين العابدين بن علي، كمستشارين له، جدلا...

تونس.. جدل بعد تعيين "رجال بن علي" بمناصب رفيعة تونس.. جدل بعد تعيين "رجال بن علي" بمناصب رفيعة المغرب العربي
كيري على علم

وذهب التقرير إلى أبعد مما تم الكشف عنه سابقا وهو يقدم أدلة على أن وزير الخارجية السابق جون كيري المقرب من كريس هاينز أحد شركاء عمل هانتر بايدن، كان على علم أيضاً بتضارب المصالح. ويضيف التقرير أن "هانتر بايدن وعائلته و[الشريك التجاري ديفون آرتشر] تلقوا ملايين الدولارات من مواطنين أجانب ذوي خلفيات مشكوك فيها".

وتشير النتائج أيضا إلى أن هانتر بايدن أنفق 100،000 دولار مع جيمس بايدن وسارة بايدن بعد تلقي المال من مستثمر صيني.

وتضيف أن هانتر بايدن يبدو أنه دفع لنساء مرتبطات بـ"عصابة بغاء أو اتجار بالبشر في أوروبا الشرقية".

معاملات مالية مع الصين

ويكشف التقرير أيضًا أن "السجلات التي حصل عليها مجلس الشيوخ تظهر روابط مالية متسقة ومهمة وواسعة النطاق بين هانتر بايدن وجيمس بايدن وسارة بايدن وديفون آرتشر والمواطنين الصينيين المرتبطين بالنظام الشيوعي و [الجيش الصيني] أيضًا. ورعايا أجانب آخرين ذوي خلفيات مشكوك فيها".

جون كيري جون كيري

وتم إعلان التقرير الذي قدمه السيناتور رون جونسون رئيس لجنة مجلس الشيوخ للأمن الداخلي والشؤون الحكومية، والسيناتور تشاك جراسلي من لجنة مجلس الشيوخ للشؤون المالية بعد تحقيقات بدأت أغسطس 2019 - بعد الجدل المتعلق بالمساءلة لترمب ونتيجة "صفقة Henniges"، حيث اشترت شركة مرتبطة بالدولة الصينية شركة أميركية تصنع "تقنيات مضادة للاهتزاز ذات تطبيقات عسكرية". وكانت إحدى الشركات المشاركة في الصفقة هي Bohai Harvest RST (BHR)، وهي شركة استثمارية تمولها الصين ويمتلك فيها هانتر بايدن حصة.

معاملات مشبوهة

التقرير كشف بشكل مفصل أمثلة على المعاملات المالية الشاملة والمعقدة التي تورطت فيها عائلة بايدن ويشير إلى أن هانتر بايدن لم يكن ابن بايدن الوحيد الذي استفاد من منصب نائب الرئيس رغم تمتع بايدن الابن بحماية الخدمة السرية أثناء الرحلات المكثفة إلى الخارج، وأن الحماية استمرت لبضعة أشهر بعد انضمامه إلى شركة Burisma.

ويخلص التقرير إلى أن السجلات التي حصلت عليها لجان الكونغرس أن هانتر بايدن وعائلته شاركوا في شبكة مالية واسعة تربطهم برعايا أجانب وحكومات أجنبية في جميع أنحاء العالم.

وشكّل هانتر بايدن وآرتشر على وجه الخصوص، علاقات مالية مهمة ومتسقة مع الأوليغارشية الفاسدة خصوصا مع (ميكولا زلوتشيفسكي) خلال فترة عملهم في شركة Burisma، وجنت شركاتهم ملايين الدولارات من تلك المنظمة بينما كان جو بايدن نائب الرئيس والوجه العام لإدارة أوباما حول ملف أوكرانيا.

هيلاري وأوباما وبايدن هيلاري وأوباما وبايدن

وحصلت Rosemont Seneca Thornton، وهي شركة استثمارية شارك في تأسيسها هانتر بايدن، على 3.5 مليون دولار في تحويل عاجل من إيلينا باتورينا، التي يُزعم أنها تلقت عقود بناء غير قانونية من زوجها، عمدة موسكو السابق.

وعلاوة على ذلك، فإن استلام آرتشر الواضح للمال مقابل سيارة من كينجز راكيشيف من كازاخستان أثناء وجود نائب الرئيس بايدن في كييف مثير للقلق بشكل خاص في ضوء التوقيت.

وأخيرًا يوضح عمل بايدن وآرتشر مع المواطنين الصينيين المرتبطين بالنظام الشيوعي على الروابط المالية العميقة التي تسارعت عندما كان والده نائبًا للرئيس واستمرت بعد تركه منصبه.

بايدن على علم بتضارب المصالح

ويشير التقرير أيضًا إلى أن نائب الرئيس كان على علم بتضارب المصالح الذي ينطوي عليه الدور الأوكراني لهانتر بايدن، كما كان وزير الخارجية كيري أيضا على علم. وأنكر الوزير السابق كيري في ديسمبر 2019 امتلاكه أي معلومات عن هانتر بايدن أو شركة بوريزما، وهي حالة إنكار تتعارض مع الأدلة التي كشفتها اللجنتان.

وتم إطلاع كيري على قصة هانتر بايدن وبوريسما وهاينز في اليوم التالي لإعلان شركة Burisma عن انضمام هانتر بايدن إلى مجلس إدارتها.

تجاهل إدارة أوباما

بالإضافة إلى ذلك، أرسل له كبير مستشاري الوزير كيري مقاطع ومقالات صحافية تتعلق بعضوية مجلس إدارة هانتر بايدن. ويبدو أن هذا مثال آخر على تجاهل مسؤولين رفيعي المستوى في إدارة أوباما بشكل فاضح ارتباط هانتر بايدن ببوريزما.

هانتر ووالده جو بايدن هانتر ووالده جو بايدن

التقارير التي كتبتها الأغلبية الجمهورية في كلتا اللجنتين، تتهم الديمقراطيين بربط التحقيقات بشكل خاطئ بحملات التأثير الأجنبي ومن المفارقات كما يشير التقرير اعتماد التحقيقات على الرعايا الأجانب المهتمين بالتأثير على السياسة الأميركية.

يشار إلى أن هانتر تحدث خلال المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي، معلنًا أن والده سيكون رئيسًا "أمينًا".

من جهته، دعا السيناتور راندوبول إلى فتح تحقيق جنائي وتدخل وزارة العدل الأميركية في القضية، وقال على حسابه تويتر "يكشف تحقيق مجلس الشيوخ بشأن هانتر بايدن عن نشاط غير قانوني يجب إحالته إلى وزارة العدل لاحتمال توجيه اتهام جنائي".

كلمات دالّة

#أوباما, #جو_بايدن

إعلانات