عاجل

البث المباشر

الشرطة الأميركية تحقق في عمليات تزوير لصالح إلهان عمر

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

تحقق إدارة شرطة مينيابوليس في مزاعم مجموعة الناشطين Project Veritas بأن أفرادًا مرتبطين بالنائبة الديمقراطية إلهان عمر، انخرطوا في جمع غير قانوني للأوراق قبل الانتخابات.

وقالت الشرطة في بيان الاثنين: "نحن بصدد النظر في صحة تلك التصريحات. لا توجد معلومات أخرى متاحة في هذا الوقت حول هذا الموضوع".

وأشعل أحدث فيديو لـ Project Veritas وسائل التواصل الاجتماعي، لأنه جاء قبل أسابيع فقط من الانتخابات الرئاسية التي من المتوقع أن تشهد زيادة في التصويت الغيابي أو عبر البريد. وفي ولاية مينيسوتا، خضعت القضية لتدقيق قضائي، حيث تصارع الجمهوريون والديمقراطيون حول إجراء من شأنه أن يحد من عدد الأصوات التي يمكن لطرف ثالث جمعها للآخرين.

وقد دعا الرئيس دونالد ترمب وزارة العدل بالفعل إلى التحقيق في الادعاءات التي تشمل مزاعم بشأن خطة المال مقابل الاقتراع.

وردت إلهان عمر يوم الاثنين بالسخرية من ترمب بسبب تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" New York Times يوضح كيف دفع 750 دولارًا كضرائب على الدخل في عام 2016.

وتزعم مجموعة Project Veritas أن زعيم المجتمع المحلي عمر جمال، أطلق صافرة التحذيرات من فساد التصويت لعضو الكونغرس في مينيسوتا إلهان عمر. وبحسب ما قال: "إنه سر مكشوف.. ستفعل [عمر] أي شيء يمكنها فعله للانتخاب، ولديها مئات الأشخاص في الشوارع يفعلون ذلك".

ويزعم التحقيق أنه يُظهر شخصا (جامع الأوراق الانتخابية) يدعي أنه دفع أموالا للحصول على بطاقات الاقتراع. كما يسلط الضوء على جامع للأوراق الانتخابية يتفاخر بعدد بطاقات الاقتراع التي جمعها لمسؤول محلي.

ويدعي مشروع فيريتاس أنه تحدث مع أحد العاملين السابقين في الحملة، والذي أشار إلى أن فريق عمر دفع للناخبين مقابل بطاقات الاقتراع.

ووفقا لمجلة "نيوزويك" Newsweek، انتقد جيريمي سفيلين، كبير مديري الاتصالات في حملة إلهان عمر، التحقيق باعتباره محاولة لنزع الشرعية عن الانتخابات.

إعلانات

الأكثر قراءة