الانتخابات الأميركية

خلال المناظرة.. ترمب يدافع عن تحركه السريع بشأن المحكمة العليا

بايدن: مقعد الراحلة جينسبرج يجب شغله بعد الانتخابات عندما يتضح من سيكون الرئيس

نشر في: آخر تحديث:

دافع الرئيس الجمهوري دونالد ترمب عن تحركه السريع لمحاولة ملء مقعد في المحكمة العليا الأميركية في بداية مناظرته الرئاسية الأولى مع منافسه الديمقراطي جو بايدن، والتي امتدت للساعات الأولى من صباح الأربعاء، قائلا إن "الانتخابات لها عواقب" وإن لديه الحق رغم اعتراضات الديمقراطيين.

وقال ترمب في دفاعه عن مرشحته القاضية المحافظة إيمي كوني باريت: "سأقول لكم بكل بساطة إننا فزنا في الانتخابات، والانتخابات لها عواقب. لدينا مجلس الشيوخ ولدينا البيت الأبيض ولدينا مرشحة استثنائية يحترمها الجميع".

لكن بايدن قال إن مقعد الراحلة روث بادر جينسبرج يجب شغله بعد انتخابات الثالث من نوفمبر، عندما يتضح من سيكون الرئيس.

وقال بايدن: "يجب أن ننتظر، يجب أن ننتظر ونرى نتيجة هذه الانتخابات"، وأضاف أن محكمة عليا تضم محافظين أكثر ستعرض قانون الرعاية الصحية بأسعار معقولة المعروف باسم "أوباما كير" للخطر.

ويتحرك ترمب بسرعة لشغل مقعد جينسبرج على أمل تعزيز الأغلبية المحافظة في المحكمة.

ومع إدلاء أكثر من مليون أميركي بأصواتهم في وقت مبكر بالفعل ونفاد الوقت أمام تغيير الآراء أو التأثير على شريحة صغيرة من الناخبين الذين لم يحسموا أمرهم، فإن المناظرة بين المرشحين للبيت الأبيض تنطوي على مخاطر كبيرة قبل 5 أسابيع من انتخابات الثالث من نوفمبر.

ولم يتصافح المرشحان في بداية المناظرة التزاما بقواعد التباعد الاجتماعي خلال جائحة فيروس كورونا.

وحضر المناظرة التي تستغرق 90 دقيقة جمهور محدود ملتزم بالتباعد الاجتماعي بسبب الجائحة. وجرت المناظرة في جامعة كيس ويسترن ريزيرف في كليفلاند وأدارها المذيع كريس والاس من قناة "فوكس نيوز" Fox News. وهذه هي المناظرة الأولى من ثلاث مناظرات من المقرر إجراؤها.

وقال منظمون إن الحضور حوالي 80 شخصا، بمن فيهم أفراد عائلتي المرشحين وضيوفهما وموظفو الحملتين والمضيفون ومسؤولو الصحة والأمن والصحفيون.