إصابة ترمب بكورونا

طبيب ترمب: صحة الرئيس جيدة جداً ويتنفس بشكل طبيعي

ضغط الدم لدى الرئيس وضربات القلب في مستوى جيد جداً

نشر في: آخر تحديث:

أكد طبيب الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أن صحة الرئيس، السبت، جيدة جداً، ولم يصب بحمى خلال 24 ساعة الماضية، مشيراً إلى أنه عانى من حمى خفيفة ليلة الخميس.

وقال شون كونالي في إحاطة السبت حول صحة ترمب، كان معه سعال طفيف مع احتقان بالأنف لكنه يتحسن، مؤكداً "أوصينا بانتقال الرئيس إلى مستشفى والتر ريد كإجراء احترازي، وذلك لأنه رئيس الولايات المتحدة"، مضيفاً: أجرينا فحصاً ثانيا للرئيس أكد إصابته بكورونا.

كما أشار الفريق الطبي إلى أن الرئيس لا يواجه أي مشاكل صحية مع التنفس أو الحركة، وليس على الأكسجين ويتم إعطاؤه مضاداً حيوياً وسيعالج بدواء رمديسيفير لمدة 5 أيام.

وأوضح كونالي أن مستوى الأكسجين عند درجة 96، وهو يتنفس بطريقة طبيعية ولا يعاني من أي مشاكل في الضغط أو القلب، وقال "ضغط الدم لدى الرئيس وضربات القلب في مستوى جيد جدا".

وأكد أن الرئيس سيبقى في المستشفى لحين التأكد من الشفاء، وقال "نقيم حالة الرئيس يوما بيوم ولا مؤشرات على احتياجه للأكسجين".

وحول وضع السيدة الأولى، ميلانيا ترمب، أكد كونالي أن وضعها جيد جدا، ولا حاجة لدخولها إلى المستشفى.

"يبلي بلاء حسناً"

من جهته، قال كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز السبت إن الرئيس دونالد ترمب "يبلي بلاء حسناً" وإن الأطباء سعداء جداً بمؤشراته الحيوية.

وأبلغ ميدوز الصحافيين: "الرئيس يبلي بلاء حسناً. هو يتحرك وليس طريح الفراش ويطلب المستندات لمراجعتها. الأطباء سعداء جداً بمؤشراته الحيوية. التقيت به عدة مرات اليوم في أمور متنوعة".

في المقابل، أكد مصدر مطلع على وضع الرئيس الأميركي أن حالته كانت "مقلقة للغاية" خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، مضيفًا أن الساعات الـ 48 المقبلة ستكون دقيقة، وفق ما نقلته "رويترز".

وأوضح "كانت الوظائف الحيوية للرئيس على مدار الـ 24 ساعة الماضية مقلقة للغاية، وستكون الساعات الـ 48 المقبلة دقيقة على صعيد رعايته. لم نصل بعد إلى مسار واضح نحو الشفاء التام".

هذا ونقل دونالد ترمب إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري بضاحية واشنطن على متن طائرة هليكوبتر مساء الجمعة للعلاج من فيروس كورونا.

بدورها، أفادت وسائل إعلام أميركية بأن ترمب انتقل مباشرة إلى الجناح الرئاسي بالمركز. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكناني، إنه "في إجراء احترازي، وبناءً على توصية طبيبه والخبراء الطبيين، سيعمل الرئيس ترمب من المكاتب الرئاسية في مركز وولتر ريد خلال الأيام القليلة المقبلة".

وفي رسالة قصيرة عبر الفيديو نُشرت على حسابه في تويتر، قال: "أريد أن أشكر الجميع على الدعم الهائل"، مضيفاً: "أنا ذاهب إلى مستشفى والتر ريد. أعتقد أنني في حال جيدة جداً، لكننا سنتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام. والسيدة الأولى في حال جيدة جداً"، في إشارة إلى زوجته ميلانيا التي ثبتت أيضاً إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

إلى ذلك، أظهر إحصاء لرويترز أن أكثر من 34.71 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم في حين وصل إجمالي عدد الوفيات جراء الإصابة به إلى مليون و028910 حالات حتى اليوم السبت.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر كانون الأول 2019.

وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة سبعة ملايين و359089 إصابة في حين بلغ إجمالي الوفيات لديها208788 حالة.

فيما جاءت الهند ثانياً، والبرازيل ثالثاً، وروسيا في المركز الرابع.