عاجل

البث المباشر

تويتر يسكت سكرتيرة البيت الأبيض.. والسبب ابن بايدن

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

علق تويتر الحساب الشخصي للسكرتيرة الصحافية للبيت الأبيض، كيلي مكناني، الأربعاء، بعد أن غردت بنسخ من رسالة إلكترونية من مسؤول تنفيذي في شركة بوريسما إلى هانتر بايدن، نجل نائب الرئيس السابق جو بايدن.

وشاركت مكناني رسائل البريد الإلكتروني التي تم الحصول عليها ونشرها من قبل صحيفة "نيويورك بوست" بعد ظهر الأربعاء.

موضوع يهمك
?
لا تزال تداعيات اقتحام عدد من عناصر حركة "الجهاد الإسلامي" مسجدا في غزة، تلقي بظلالها على أهل القطاع. فعلى الرغم من...

خلافات الفصائل تؤرق أهل غزة.. اقتحام مسجد وخطف مصلين خلافات الفصائل تؤرق أهل غزة.. اقتحام مسجد وخطف مصلين العرب و العالم

كما كتبت: "بريد إلكتروني من المدير التنفيذي الأوكراني إلى هانتر بايدن يطلب من هانتر استخدام نفوذه نيابة عن الشركة التي تدفع له 50 ألف دولار شهرياً في رسالة بريد إلكتروني مع موضوع قضية عاجلة".

إلى ذلك شاركت نسخة من البريد الإلكتروني في وقت سابق من صباح الأربعاء. وكتبت: "قدم هانتر والده جو بايدن إلى مسؤول تنفيذي كبير في شركة الطاقة الأوكرانية التي يحصل منها على 50 ألف دولار شهرياً!".

"المواد المخترقة"

وقام تويتر بإزالة التغريدتين، وعلق حساب مكناني، مدعياً أنها انتهكت قواعد مشاركة "المواد المخترقة" على المنصة. كما حجب القصة في كل الحسابات التي نشرتها وتداولتها.

من جهته، أصدر الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، جاك دورسي، أخيراً تعليقاً عاماً على قرار منصته بفرض رقابة على ما يمكن القول إنه أهم قصة في أميركا اليوم والتي نشرتها نيويورك بوست، حيث كشفت رسائل بريد إلكتروني تتحدث عن روابط مزعومة غير معروفة حتى الآن بين جو بايدن وشركة Burisma، وهي شركة غاز عملاقة أوكرانية عمل ابنه فيها.

واعترف دورسي قائلاً: "لم يكن تواصلنا حول أفعالنا على مقالة نيويورك بوست رائعاً"، مضيفاً أن "حظر مشاركة عناوين URL عبر تغريدة أو رسالة مباشرة بدون أي سياق عن سبب الحظر.. غير مقبول".

يشار إلى أنه من المحتمل أن حذف تويتر لقصة نيويورك بوست والذي تجاوز حتى رقابة فيسبوك لم يكن مدفوعاً من قبل دورسي نفسه.

جاك دورسي جاك دورسي

كما اقترحت مصادر في تويتر أفراداً تحت الرئيس التنفيذي مباشرة، لا سيما في قسم السلامة والأمن تحت قيادة ديل هارفي وفيجاي غاد، الذي هو أيضاً عضو في فريق Trust & Safety، باعتبارهما المحرضين الرئيسيين اللذين يدفعان باتجاه رقابة صارمة داخل شركة Silicon Valley العملاقة.

ويبدو أن تغريدة دورسي، التي اقتبست من حساب TwitterSafety، تمثل نقداً مباشراً للطريقة التي تعامل بها قسم الثقة والأمان مع هذه المشكلة.

وفي سلسلة تغريدات، حاول TwitterSafety شرح سلوك الشركة، قائلاً: "نريد توفير الوضوح المطلوب بشدة حول الإجراءات التي اتخذناها بخصوص مقالتين من نيويورك بوست نشرتا على تويتر لأول مرة هذا الصباح. وتتضمن الصور الواردة في المقالات معلومات شخصية وخاصة - مثل عناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف - والتي تنتهك قواعدنا. كما أشرنا هذا الصباح، نعرض حالياً أيضاً المواد المضمنة في المقالات على أنها انتهاكات لسياسة المواد التي تم اختراقها. لا تغطي سياستنا سوى الروابط أو الصور الخاصة بالمواد التي تم الاستيلاء عليها. نحن نعلم أن لدينا المزيد من العمل الذي يتعين علينا القيام به لتوفير الوضوح في منتجنا عندما نفرض قواعدنا بهذه الطريقة. يجب أن نقدم مزيداً من الوضوح والسياق عند منع التغريد أو DMing لعناوين URL التي تنتهك سياساتنا".

إعلانات