أرمينيا و أذربيجان

السفارة الأميركية في أذربيجان تحذر رعاياها من عمليات خطف

تواصل الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورنو كاراباخ رغم المساعي الأميركية للتهدئة

نشر في: آخر تحديث:

حذّرت السفارة الأميركية في العاصمة الأذربيجانية باكو، أمس السبت، رعاياها من هجمات إرهابية محتملة وعمليات خطف قد تطالهم.

وقالت السفارة إنها تلقت تقارير استخبارية مؤكدة عن نوايا لاستهداف الأميركيين في أذربيجان.

وحثت واشنطن رعاياها في باكو على الابتعاد عن مناطق تجمعات الأجانب، وأشارت إلى أنها ستواصل جمع وتقديم المعلومات لهم.

يأتي هذا بعد يوم من محادثات في واشنطن بهدف إنهاء أعنف قتال يشهده إقليم ناغورنو كاراباخ منذ 25 عاماً.

لكن المعارك بين أرمينيا وأذربيجان عادت وسط اتهامات بخرق قرار وقف القتال وتقويض المساعي الدولية لإنهاء الأزمة.

وأكدت وزارة الدفاع في أذربيجان تعرض مناطق في لاتشين وقوبادلي لقصف صاروخي ونيران مدفعية من داخل الأراضي الأرمينية.

كما أكد مستشار النائب الأول للرئيس الأذربيجاني أن القوات الأرمينية شنت قصفاً مدفعياً وأطلقت صواريخ باليسية باتجاه المناطق الأذربيجانية ما تسبب بمقتل شاب مدني.

من جهتهم، اتهم مسؤولون محليون في ناغورنو كاراباخ القوات الأذربيجانية بإطلاق صواريخ على مبان سكنية في خانكندي.

في سياق متصل، قالت قوات أذربيجان إنها حققت مكاسب على الأرض تشمل السيطرة الكاملة على الحدود مع إيران، الأمر الذي نفته أرمينيا التي أكدت أن "العدوان الأذربيجاني يشكل تهديداً لأمن المنطقة".