اقتصاد إيران

بومبيو: العقوبات خطوة من حملة الضغوط القصوى على إيران

وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين: النظام في إيران يستغل القطاع النفطي لتمويل أنشطة مزعزعة للاستقرار يقوم بها فيلق القدس

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الاثنين، أن النظام الإيراني يرهن نفطه لتمويل الممارسات "المزعزعة للاستقرار" للحرس الثوري بدلاً من تحسين ظروف شعبه.

وأضاف بومبيو "اليوم تفرض أميركا عقوبات كبيرة على مؤسسات طاقة إيرانية، لتقديمها الدعم لفيلق القدس التابع للحرس الثوري".

في السياق، ذكر موقع الخارجية الأميركية نقلا عن بيان لبومبيو أن فرض عقوبات على كيانات إيرانية خطوة مهمة في حملة "الضغوط القصوى" الرامية للحد من قدرة النظام الإيراني على تهديد جيرانه وزعزعة استقرار الشرق الأوسط.

وأضاف أن حملة "الضغوط القصوى" تستھدف النظام الإیراني ولیس الشعب.

استهداف القطاع النفطي

إلى ذلك، فرضت الولايات المتحدة، في وقت سابق الاثنين، عقوبات جديدة على إيران تستهدف قطاعها النفطي، بما يشمل وزارة النفط في إيران، وذلك في أحدث إجراء تتخذه واشنطن لزيادة الضغط على طهران.

وذكر بيان صادر عن وزارة الخزانة الأميركية أن قرار العقوبات الذي صدر اليوم يستهدف لاعبين رئيسيين في قطاع النفط الإيراني بسبب دعمهم لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الذي أدرجته الولايات المتحدة على القائمة السوداء.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في بيان "النظام في إيران يستغل القطاع النفطي لتمويل أنشطة مزعزعة للاستقرار يقوم بها فيلق القدس".

والعقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن، الاثنين، تستهدف أفرادا وكيانات بما شمل وزير النفط وشركة النفط الوطنية الإيرانية وشركة الناقلات الوطنية الإيرانية.