احتجاجات أميركا

لليوم الثاني.. أعمال شغب ونهب واسعة تندلع في فلادلفيا

عائلة القتيل قالت إنه كان يعاني من أزمة في الصحة العقلية.. وتساءلت عن سبب عدم استخدام الضباط للصاعق الكهربائي بدلاً من إطلاق النار

نشر في: آخر تحديث:

اندلعت أعمال شغب ونهب جماعي، ليل الثلاثاء، في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، وهي الليلة الثانية من أعمال الشغب بعد وفاة والتر والاس جونيور، الاثنين، الذي قُتل على يد الشرطة بعد مهاجمته لهم بسكين.

وأظهر مقطع فيديو التقطه مراسل صحيفة "ديلي كولر" Daily Caller شيلبي تالكوت اللصوص يداهمون المتاجر وخاصة متجر Five Below. وتعرض مراسل Blaze Elijah Schaffer للضرب على أيدي مثيري الشغب، بسبب تصويره داخل المتجر. وأظهر مقطع الفيديو عدة رجال يحيطون بالصحافي ويضربونه بشكل متكرر.

كما أظهر مقطع فيديو آخر لصوصاً داخل متجر Dollar Tree، وقد تم تدميره بالكامل. وبحسب ما ورد كانت الشرطة في مكان الحادث، لكن لم يكن هناك عدد كافٍ من الضباط للتعامل مع العدد الكبير من اللصوص، الذين استمروا في الوصول بالسيارات.

وقال جوليو روساس، مراسل "تاون هول"، إن الشرطة كانت تحرس "وول مارت" بعد نهبه، مفيداً أن الشرطة تخلت في النهاية عن "وول مارت" وعاد اللصوص لمواصلة سرقة البضائع.

وبدأت أعمال الشغب ليلة الاثنين بعد إطلاق النار على رجل أسود مسلح، من قبل الشرطة في فيلادلفيا.

وأطلقت الشرطة النار على والتر والاس جونيور عدة مرات، بعد أن أبلغوا أنه اقترب منهم بسكين وتجاهل عدة أوامر بإسقاط السلاح.

ونُقل والاس إلى المستشفى بعد إطلاق النار عليه وتوفي لاحقًا. وقالت عائلة والاس إنه كان يعاني من أزمة في الصحة العقلية، وسألت عن سبب عدم استخدام الضباط للصاعق الكهربائي بدلاً من ذلك.

وتم اعتقال أكثر من 30 شخصاً خلال أعمال الشغب ليلة الاثنين. وأشعل المحتجون النيران في سيارة شرطة واحدة على الأقل، ونُهبت المتاجر وأصيب 30 ضابطا بعد أن ألقى مثيرو الشغب الحجارة والطوب على الشرطة، وتم نشر الحرس الوطني لمساعدة سلطات إنفاذ القانون المحلية في قمع الاضطرابات.