تحسباً لأي تحرك إيراني.. رفع التنسيق بين أميركا وإسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

في حين تتهم إيران إسرائيل بالضلوع في اغتيال العالم الإيراني النووي محسن فخري زاده، كشفت مصادر، الأربعاء، أن الجيشين الإسرائيلي والأميركي رفعا مستوى التنسيق العسكري بينهما تحسبا لرد إيراني محتمل على اغتيال العالم النووي، وفق ما نقلته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران، علي شمخاني، الاثنين، في حديث أثناء جنازة فخري زاده، لإذاعة وتلفزيون إيران، إن اغتيال العالم البارز فخري زاده تم بعملية "معقدة" وأسلوب "جديد بالكامل".

كما اتهم شمخاني إسرائيل باستخدام "أجهزة إلكترونية" لتقتل عن بعد فخري زاده، العالم الذي أسس البرنامج النووي العسكري الإيراني في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وقال المسؤول الإيراني، إن "العدو كان يحاول قتله منذ 20 عاماً لكنه فشل حتى الآن"، بحسب تعبيره.

وكان فخري زاده يترأس ما يسمى رنامج "آماد" الإيراني، الذي زعمت إسرائيل والغرب أنه عملية عسكرية تبحث في جدوى بناء سلاح نووي. وتقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن هذا "البرنامج المنظم" انتهى في عام 2003. ووافقت وكالات الاستخبارات الأميركية على هذا التقييم في تقرير عام 2007.