"صنّع قنبلة فجرت لوكربي".. دعوى أميركية ضد ليبي

الليبي اتهم بتجميع القنبلة التي انفجرت في طائرة البوينغ 747 التابعة لشركة بان أم الأميركية عام 1988

نشر في: آخر تحديث:

أعلن القضاء الأميركي، الاثنين، توجيه الاتهام إلى المدعو أبو عجيلة محمد مسعود، العنصر السابق في الاستخبارات الليبية والذي يشتبه بمشاركته في اعتداء لوكربي في كانون الأول/ديسمبر 1988 في اسكتلندا، في الذكرى الثانية والثلاثين لهذه المأساة.

واتهم الليبي بتجميع القنبلة التي انفجرت في طائرة البوينغ 747 التابعة لشركة بان أم الأميركية فوق المدينة الاسكتلندية الصغيرة في 21 كانون الأول/ديسمبر 1988، ما أسفر عن مقتل ركابها وأفراد طاقمها الـ259 وبينهم 190 أميركيا، إضافة إلى مقتل 11 من سكان لوكربي.

يذكر أن التقدم الذي حدث في التحقيق كان عام 2016 عندما علم المسؤولون الأميركيون أن مسعود كان محتجزًا في ليبيا بعد انهيار نظام العقيد معمر القذافي.

وقالوا إنه اعترف في مقابلة أجراها مع سلطات إنفاذ القانون الليبية قبل عدة سنوات، ببناء القنبلة.

المتهم اعترف!

يشار إلى أن التّهم التي أعلنت عنها الولايات المتّحدة تستند إلى اعترافات أدلى بها المتهم للسلطات الليبية عام 2012، وكشف فيها معلومات عن أسفاره.

كما أن القضية المرفوعة ضد صانع القنابل أبو عقيلة مسعود خير المريمي، هي الآن نظرية أكثر من كونها عملية لأن مسعود لم يكن محتجزاً بعد في الولايات المتحدة، لكنها مع ذلك واحدة من أكثر المحاكمات المتعلقة بمكافحة الإرهاب التي رفعتها وزارة العدل في إدارة الرئيس ترمب.

انفجرت بعد أقل من ساعة

وانفجرت طائرة "بان آم" فوق قرية لوكيربي بعد أقل من ساعة من إقلاعها من لندن في الحادي والعشرين من ديسمبر/كانون أول 1988 متجهة نحو نيويورك ثم ديترويت.

وكان من بين الضحايا الأميركيين على متن الطائرة 35 طالبا من جامعة سيراكيوز، كانوا في طريق العودة إلى ديارهم للاحتفال بعيد الميلاد بعد إنهاء فصل دراسي في الخارج.