موقف جمهوري من تنحية ترمب.. وبيلوسي: عليه الرحيل

رئيسة مجلس النواب عن ترمب: إنه خطر واضح وقائم على ذلك البلد الذي نحبه جميعاً

نشر في: آخر تحديث:

أكد زعيم الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي كيفن ماكارثي، الأربعاء، أن اتهام الرئيس دونالد ترمب قبل أسبوع من انتهاء ولايته يشكل "خطأ".

لكن ماكارثي أقر بأن ترمب يتحمل "مسؤولية" بأعمال العنف في الكابيتول في السادس من يناير، داعياً إلى تشكيل "لجنة تحقيق" والتصويت "على الثقة" بالرئيس المنتهية ولايته.

من جانبه، قال النائب الجمهوري جيم جوردن المعروف بتأييده الشديد لترمب: "علينا أن نركز على كيفية توحيد الأمة وبدل ذلك، فإن الديمقراطيين سيوجهون للمرة الثانية اتهاماً إلى الرئيس قبل أسبوع من مغادرته منصبه".

إلى ذلك أعلنت النائبة الجمهورية يونغ كيم أنها تقبل بتوبيخ ترمب وليس عزله.

يجب أن يحاسب

من جهتها، دعت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، الأربعاء، أعضاء المجلس إلى مساءلة ترمب، وقالت إنه يجب أن يحاسب على تحريضه على الهجوم العنيف الذي وقع الأسبوع الماضي على مبنى الكونغرس (الكابيتول).

كما أضافت بيلوسي في بداية مناقشة مجلس النواب مساءلة ترمب بعد أحداث السادس من يناير والتي خلفت خمسة قتلى: "نعلم أن رئيس الولايات المتحدة حرض على هذا التمرد.. هذا العصيان المسلح على دولتنا. لا بد أن يرحل. إنه خطر واضح وقائم على ذلك البلد الذي نحبه جميعاً".

واعتبر النائب الديمقراطي غريغ ستانون أنه "يجب محاكمة ترمب جنائياً بتهمة التحريض".

بدوره، أعلن متحدث باسم زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري ميتش ماكونيل في تغريدة على تويتر، الأربعاء، أن ماكونيل لن يستخدم صلاحياته الطارئة لإصدار أمر بانعقاد فوري للمجلس هذا الأسبوع بينما يمضي مجلس النواب قدماً في تصويته على مساءلة ترمب.

ومن المتوقع أن يصوت مجلس النواب، الأربعاء، على مساءلة ترمب بعد أعمال الشغب التي شهدها مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي. وقال القادة الديمقراطيون في المجلس، إنهم قد يرفعون ذلك لمجلس الشيوخ في وقت قريب قد يكون الأسبوع الجاري.