إصابة ترمب بكورونا

ترمب: أشعر بتحسن كبير.. والأيام المقبلة اختبار حقيقي

قال في فيديو على تويتر: أعتقد أنني سأعود قريباً وأتطلع إلى إنهاء الحملة الانتخابية بالطريقة التي بدأتها بها

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الذي يخضع للعلاج من مرض كوفيد-19 في مركز وولتر ريد الطبي العسكري في بيثيسدا بضاحية واشنطن، أنه يشعر "بتحسن كبير"، واعداً بـ"العودة قريباً".

وقال ترمب في مقطع فيديو نشر على تويتر مساء السبت: ""جئت إلى هنا. لم أكن على ما يرام"، مضيفاً: "أشعر بتحسن كبير الآن، نحن نعمل بجد كي أشفى تماماً. أعتقد أنني سأعود قريباً وأتطلع إلى إنهاء الحملة الانتخابية بالطريقة التي بدأتها بها".

كما تابع في مقطع الفيديو الذي تم تصويره على ما يبدو من جناحه الطبي في مركز وولتر ريد: "لم يكن لدي خيار. لأنني ببساطة لم أرغب بالبقاء في البيت الأبيض"، لافتاً: "أعتقد أن الاختبار الحقيقي سيكون في الأيام القليلة المقبلة. سنرى ما سيحدث خلال اليومين المقبلين".

وضعه "جيد جداً"

يذكر أن أطباء ترمب كانوا أكدوا السبت أن وضعه "جيد جداً" بعدما أدخل المستشفى للعلاج، لكن مصدراً مطلعاً على الحالة الصحية للرئيس الأميركي قال إن مؤشراته الحيوية كانت مثيرة للقلق وإن الساعات الثماني والأربعين المقبلة ستكون حاسمة.

وقال الطبيب شون كونلي في أول تقرير طبي محدث عن الوضع الصحي لترمب منذ أدخل الجمعة مستشفى وولتر ريد العسكري، إن الرئيس صاحٍ وقادر على المشي وإنه "لم يعان من الحمى طوال 24 ساعة"، مضيفاً أن ترمب كان يعاني من سعال واحتقان خفيف وإرهاق، غير أن الأعراض "تتقلص وتتحسن".

كما أكد كونلي أن ترمب يتنفس جيداً من دون مساعدة ولا يتلقى دعماً بالأكسجين ووضعه "جيد جداً".

تقييم أقل إيجابية

إلا أن مصدراً مطلعاً على وضع الرئيس الصحي أعطى تقييماً أقل إيجابية لحالته. وقال المصدر إن "الوظائف الحيوية للرئيس خلال الساعات الـ24 الماضية كانت مثيرة جداً للقلق، وستكون الساعات الـ48 القادمة حاسمة على مستوى الرعاية المقدمة له. لسنا بعد في مسار واضح نحو التعافي التام".

ولم يدل البيت الأبيض بأي تعليق على هذا التقييم.

لا موعد محدداً

وبعيد إدخال ترمب المستشفى، قال كونلي في مذكرة إن الرئيس بدأ علاجاً بواسطة عقار ريمديسيفير وتلقى جرعة قدرها ثمانية غرامات من مزيج الأجسام المضادة من مختبر ريجينيرون، وهو علاج في طور التجارب السريرية.

إلى ذلك لم يقدم طبيب البيت الأبيض "موعداً محدداً" لخروج ترمب من المستشفى، كما لم يكشف عن درجة حرارة الرئيس.

وفي مقطع فيديو سجّل داخل البيت الأبيض ونشر الجمعة على تويتر، أعلن ترمب أنه سيدخل المستشفى لكن "أظن أنني في حال جيدة جداً"، مضيفاً: "سنتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام"، موضحاً أن السيدة الأولى أيضاً "في حال جيدة جداً".

كما شوهد ترمب وهو يغادر البيت الأبيض مساء الجمعة، بدون أي مساعدة فيما يضع كمامة خلال توجهه نحو المروحية الرئاسية التي نقلته إلى المستشفى الواقع في ضاحية واشنطن لتلقي العلاج.

يذكر أن الرئيس الأميركي كان أعلن الجمعة أن الفحوص أثبتت إصابته هو والسيدة الأولى ميلانيا بمرض كوفيد-19.