الانتخابات الأميركية

80 ألف إصابة بكورونا.. وبايدن يتعهد بلقاح مجاني للجميع

الرئيس دونالد ترمب كان قد أكد بدوره أن اللقاح ضد كورونا يجب أن يوفر مجاناً

نشر في: آخر تحديث:

تعهّد المرشح الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن الجمعة بتوفير اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد مجاناً "للجميع" في إطار خطته الوطنية لمكافحة الوباء، وذلك في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية، فيما سجّلت الولايات المتّحدة نحو 80 ألف إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال 24 ساعة، وهو رقم يُعتبر قياسيّاً، حسب جامعة جونز هوبكنز المرجعيّة التي تُحدّث بياناتها باستمرار.

وأكد بايدن، في خطاب استعرض فيه خطته لمكافحة الفيروس قبل 11 يوماً من موعد الانتخابات، أنه "حال توفر لقاح آمن وفعّال، فإنه يجب أن يتاح مجاناً للجميع، سواء كان لديهم تأمين أم لا".

يذكر أن الرئيس دونالد ترمب كان قد أكد بدوره أن اللقاح يجب أن يوفر مجاناً.

ويُلقي بايدن باللوم على ترمب في مسألة عدم وجود استجابة اتحادية قوية للوباء الذي أودى بأكثر من 223 ألف شخص في الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تأثّراً بكوفيد-19 في العالم. وقال بايدن "إن كوفيد-19 يتجاوز كل شيء واجهناه في تاريخنا الحديث، وهو لا يُظهر بوادر تباطؤ"، مشدّداً على أن "الفيروس يزداد قوّةً في كل الولايات الأميركية" تقريباً.

وأضاف نائب الرئيس السابق: "نحن في هذه الأزمة منذ نحو ثمانية أشهر، والرئيس ليست لديه خطة حتى الآن".

وتعهد بايدن في حال فوزه بأن يضع "على الفور" استراتيجية وطنية "للتغلّب على الفيروس" والعودة إلى الحياة الطبيعية. وهو عازم في هذا الإطار على استشارة حكّام الولايات الخمسين خلال الفترة الانتقالية، قبل تنصيبه في 20 يناير في حال فوزه.

وبمجرّد وصوله إلى السلطة، سيدعو الكونغرس على وجه الخصوص إلى التّصويت على قانون لتمويل مكافحة فيروس كورونا، وسيفرض وضع الأقنعة في المباني الفدرالية ووسائل النقل بين الولايات.

وأحصت البلاد 79 ألفاً و963 إصابة جديدة، ما يرفع إجماليّ عدد الإصابات على أراضيها إلى نحو 8.5 ملايين منذ بداية الجائحة.

كانت الولايات المتّحدة بلغت بالفعل عتبة الثمانين ألف إصابة يوميّاً خلال شهر يوليو، لا سيّما بسبب بؤر إصابة في ولايات جنوبيّة مثل تكساس وفلوريدا، حيث كان الفيروس وقتذاك خارجاً عن السيطرة.

أمّا حاليّاً، فإنّ أسوأ حالات تفشّي الفيروس تُسَجّل شماليّ البلاد وفي الغرب الأوسط، في وقتٍ تشهد نحو 35 ولاية من أصل 50 زيادةً في عدد الإصابات.

من جهته، بقي عدد الوَفَيات على مدار 24 ساعة مستقرّاً على نطاق واسع منذ بداية الخريف، مع تسجيل ما بين 700 و800 حالة وفاة جديدة. وفي الإجمال، توفّي أكثر من 223 ألف شخص في البلاد جرّاء الفيروس.

وكان بايدن قد توقع أمس، خلال المناظرة الأخيرة قبل الانتخابات، أن تواجه الولايات المتحدة "شتاء قاتماً" بسبب الجائحة التي حصدت حتى الآن أرواح أكثر من 222 ألف شخص في الولايات المتّحدة. وأضاف: "لا يوجد عالم واحد جدّي في العالم يعتبر أنّه (كوفيد-19) سيختفي قريباً".

وردّ ترمب: "نحن نحاربه (الفيروس) بحزم شديد". وأضاف "لدينا لقاح آتٍ، إنّه جاهز، سيتم الإعلان عنه في الأسابيع المقبلة"، دون أن يحدد الموعد الدقيق لجهوزية اللقاح المرتقب.

في سياق آخر، أدلى أكثر من 50 مليون أميركي بأصواتهم حتى الآن في الانتخابات الرئاسية، وفقاً لتعداد نشره يوم الجمعة مشروع "يو إس إلكشن بروجكت".

ويحّطم التصويت المبكر الأرقام القياسية هذا العام إذ يفضل العديد من الناخبين الإدلاء بأصواتهم مبكراً لتجنب الازدحام يوم الانتخابات في ظل تفشي وباء كوفيد-19.

وأظهر التعداد الذي أجرته جامعة فلوريدا، أن أكثر من 35 مليون شخص صوت عن طريق البريد وأكثر من 15 مليونا شخصياً. ويفوق هذا العدد عدد الأصوات المبكرة المسجلة في العام 2016 (أكثر من 47 مليونا).

ويخضع التصويت المسبق لقواعد مختلفة بحسب الولايات. وستفتح ولاية نيويورك الأكثر اكتظاظاً بالسكان وبالتالي التي تضم أكبر عدد من الناخبين إمكان التصويت شخصياً اعتبارا من السبت ما سيزيد من عدد الأصوات المودعة مسبقاً في صناديق الاقتراع.

ودعا الديمقراطيون إلى التصويت مسبقاً كإجراء احترازي، لكن حماسة الناخبين أدت، في بعض الأحيان، إلى اصطفاف الناس في طوابير طويلة في الولايات التي بدأ فيها التصويت.