صدمة: غالبية مؤيدي بايدن صوتوا.. والربع من ذوي ترمب!

الجمهوريون يفضلون التصويت يوم الانتخابات ويقبلون بكثافة على صناديق الاقتراع

نشر في: آخر تحديث:

في خبر قد يكون غير سار للديمقراطيين، كشف غالبية مؤيدي المرشح الديمقراطي، جو بايدن، أنهم أدلوا بأصواتهم بالفعل، في حين أن ربع مؤيدي الرئيس ترمب فقط فعلوا الشيء نفسه، وذلك وفقاً لاستطلاع Change Research/ CNBC والذي صدر هذا الأسبوع.

فقد أدلى 53% من مؤيدي بايدن بأصواتهم بالفعل، إما عبر البريد أو في التصويت المبكر.

وبعد المقارنة، قال 25% من ناخبي ترمب إنهم أدلوا بأصواتهم بالفعل، وهو أمر يمكن أن يفسر تقدم الديمقراطيين العام في إجمالي الأصوات المُدلَى بها في الولايات المتأرجحة الرئيسية، مثل فلوريدا.

ساحة المعركة الحاسمة

ففي فلوريدا، وهي ولاية ساحة المعركة الحاسمة التي فاز فيها ترمب بأقل من 2% قبل 4 سنوات، يتصدر الديمقراطيون الجمهوريين في إجمالي الأصوات المدلى بها، حيث تقدموا بـ 427.518 صوت حتى صباح يوم الجمعة.

وتُظهر بيانات قسم فلوريدا للانتخابات أن تقدم الديمقراطيين يرجع بالكامل إلى عدد أولئك الذين أدلوا بأصواتهم بالفعل عن طريق البريد.

مع ذلك، فإن الجمهوريين يقلصون تقدم الديمقراطيين بشكل سريع مع استمرار التصويت المبكر، وباتوا يتفوقون على الديمقراطيين في تلك الجبهة، حيث أدلوا بـ 641324 صوتاً مقابل 499802 صوت للديمقراطيين.

كما يعرف عن الجمهوريين بأنهم يفضلون التصويت يوم الانتخابات ويقبلون بكثافة على صناديق الاقتراع.

"متحمسون للغاية للتصويت"

وبغض النظر عن موعد الإدلاء بأصواتهم، وجد الاستطلاع أن الحماس يتزايد في جميع الولايات، حيث أشار 92% من الناخبين في ساحة المعركة إلى أنهم "متحمسون للغاية للتصويت"، وقال 91% الشيء نفسه على المستوى الوطني.

ووفقاً للاستطلاع، أكد 94% من ناخبي ترمب في الولايات المتأرجحة أنهم "متحمسون للغاية" للتصويت، مقارنة بـ 93% من ناخبي بايدن الذين قالوا الشيء نفسه.

يشار إلى أن الاستطلاع كان في الولايات المتأرجحة في الفترة من 16 إلى 19 أكتوبر/تشرين الأول، وشارك فيه 2949 ناخبا محتملا ولديه هامش خطأ +/- 1.8%.