الانتخابات الأميركية

ترمب ينفي نيته إعلان الفوز ليلة الانتخابات.. ويحذر من التزوير 

ترمب: أمر فظيع أن يتم جمع بطاقات الاقتراع بعد الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

نفى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يوم الأحد، أنه سيعلن فوزه المبكر في الانتخابات، لكنه أشار إلى أن الجمهوريين سيقدمون طعونًا قانونية لمنع فرز الأصوات بعد يوم الانتخابات.

وقال ترمب: "أعتقد أنه أمر فظيع أن يتم جمع بطاقات الاقتراع بعد الانتخابات" وأضاف للصحافيين في شارلوت بولاية نورث كارولاينا منتقدًا قرارات المحكمة العليا: "أعتقد أنه أمر مروع عندما يُسمح للناس أو الولايات بجدولة بطاقات الاقتراع لفترة طويلة من الوقت بعد انتهاء الانتخابات لأنها يمكن أن تؤدي إلى شيء واحد فقط وهو التزوير".

وتابع ترمب: "أعتقد أن الخطر كبير، وأن الكثير من الاحتيال وسوء الاستخدام يمكن أن يحدث"، وعلق على ولاية بنسلفانيا على وجه التحديد: "بمجرد انتهاء الانتخابات، سوف ندخل مع محامينا".

وأدلى ترمب بهذه التصريحات للصحافيين بعد وقت قصير من وصوله إلى ولاية كارولينا الشمالية لحضور تجمع انتخابي. وكان يرد على سؤال حول تقرير موقع "أكسيوس" الذي ذكر أن الرئيس الأميركي يعتزم إعلان النصر قبل الأوان إذا بدا أنه يتقدم على المرشح الديمقراطي جو بايدن ليلة الانتخابات.

وفي انتخابات سابقة تمكنت شبكات الأخبار في بعض الأحيان من الإعلان عن الفائز في يوم الانتخابات أو في اليوم التالي حيث تستغرق الولايات عادةً وقتًا لإنهاء العد والتصديق على نتائجها. وهذا العام، تفاقم عدد بطاقات الاقتراع عبر البريد ووصلت إلى عشرات الملايين حيث شجع مسؤولو الحملات الانتخابية الناس على إرسال بطاقات الاقتراع مبكرًا وتجنب أماكن الاقتراع أثناء جائحة فيروس كورونا.

ونظرت المحكمة العليا الأسبوع الماضي في قضيتين منفصلتين حول أوراق الاقتراع في بنسلفانيا وكارولينا الشمالية، وتحديدا التي لم يتم ختمها بالبريد، وكذلك التي تصل بعد ثلاثة وتسعة أيام من الانتخابات المقررة في 3 نوفمبر، حيث قررت المحكمة أنه سيتم احتسابها.

ومثلت الأحكام انتصارًا للديمقراطيين، ولكن في حكم منفصل، حافظت المحكمة العليا على الموعد النهائي في 3 نوفمبر في ولاية ويسكونسن لاستلام بطاقات الاقتراع بالبريد وهو انتصار للجمهوريين.

كما تركت المحكمة العليا الباب مفتوحاً أمام إمكانية قبول اعتراض الحزب الجمهوري الذي لا يزال معلقاً على إجراءات العد في بنسلفانيا.

وأوضح ترمب، الذي شن هجمات على نزاهة التصويت عبر البريد طوال الحملة الانتخابية، أنه لا ينبغي قبول بطاقات الاقتراع بعد يوم الانتخابات، وانتقد المحكمة العليا الأسبوع الماضي.

وطالب ترمب أيضًا بإعلان النتائج النهائية في يوم الانتخابات. وقال للصحفيين يوم الأحد إنه من "المروع" عدم معرفة النتائج يوم الانتخابات.

ويكثف ترمب جدول حملته الانتخابية في الأيام الأخيرة، حيث يسافر إلى ولايات متأرجحة ويسعى لدفع مؤيديه للتصويت قبل يوم الانتخابات.

وتقدم الديمقراطيون على الجمهوريين في التصويت المبكر، بينما من المتوقع أن تكون نسبة المشاركة الشخصية في يوم الانتخابات لصالح الجمهوريين.