الانتخابات الأميركية

تعادل في "الشيوخ".. وتقدم للديمقراطيين في "النواب"

نشر في: آخر تحديث:

بينما تتجه الأنظار لمعرفة نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية، تعادل كل من الجمهوريين والديمقراطيين حتى الآن في انتخابات مجلس الشيوخ الأميركي بحصول كل فريق على 47 مقعداً، في حين فاز الديمقراطيون بـ189 مقعداً في مجلس النواب مقابل 182 للجمهوريين.

ومع أن التوقعات كانت تشير إلى أن الديمقراطيين سيحققون أغلبية في مجلس الشيوخ، فقد هزموا فقط السيناتور الجمهوري كوري غاردنر في كولورادو مع نهاية يوم الاقتراع الثلاثاء، وهو نصر قوضته سريعاً هزيمة السيناتور الديمقراطي دوغ جونز في ألاباما.

كما تمكن أربعة من الأعضاء الجمهوريين بالمجلس، هم جوني إرنست من ولاية أيوا، وستيف دينز من مونتانا وليندسي غراهام من ساوث كارولاينا وجون كورنين من تكساس، من الصمود في وجه تحديات الديمقراطيين، وفق شبكات ومركز إديسون للأبحاث.

إلى ذلك فاز الجمهوريون في كانساس حيث أُعلن فوز الجمهوري روجر مارشال على الديمقراطية باربرا بوليير. وتتقدم السيناتور سوزان كولنز من الحزب الجمهوري، التي كانت تعتبر منذ مدة طويلة عرضة للهزيمة، على الديمقراطية سارة جيديون بعدة نقاط مئوية.

وتقدم السيناتور الجمهوري توم تيليس من نورث كارولاينا بفارق ضئيل على منافسه الديمقراطي كال كانينغهام. وأعيد انتخاب زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، بفارق مريح في ولاية كنتاكي.

بدوره، حقق الديمقراطي مارك كيلي تقدماً كبيراً على السيناتور الجمهورية مارثا ماكسالي في سباق أريزونا الذي قالت فوكس نيوز وحدها إن كيلي فاز فيه.

3 من مقاعد الجمهوريين

وحتى يفوز الديمقراطيون بأغلبية في مجلس الشيوخ، فإنهم يحتاجون للفوز بثلاثة من مقاعد الجمهوريين إذا فاز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالرئاسة وفازت السيناتور كامالا هاريس بمنصب نائب الرئيس. ويحظى الجمهوريون حالياً بأغلبية المقاعد، حيث يسيطرون على 53 مقعداً من أصل 100 مقابل 47 للديمقراطيين.

لكن فرص الديمقراطيين في الفوز بالأغلبية تضاءلت سريعاً مع توارد نتائج الانتخابات، فيما لا يزال من المتوقع أن يحافظوا على سيطرتهم على مجلس النواب المؤلف من 435 مقعداً.

وتشير نتائج اقتراع الثلاثاء أيضاً إلى أن السيطرة على مجلس الشيوخ قد لا تتضح على الفور، إذ لن تكون النتائج النهائية لعدد من المنافسات متاحة قبل أيام، وقد يستغرق الأمر شهوراً في حالة واحدة على الأقل.