ولاية بولاية.. تقدم كل مرشح في الانتخابات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

بينما أعلنت مراكز اقتراع في انتخابات الرئاسية الأميركية إغلاق أبوابها، فجر الأربعاء، أفادت وسائل إعلام أميركية بأن الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد فاز بولايات إنديانا بـ11 من أصوات المجمع الانتخابي، وكنتاكي بـ 8 أصوات، وفيرجينيا الغربية بـ 5، وأوكلاهوما بـ 7، وتينيسي بـ 11، وألاباما بـ9، وأركانساس بـ 6، وميسيسبي بـ 6 أيضاً، وايومينغ بـ 3، وساوث داكوتا بـ 3، ونورث داكوتا كذلك بـ 3، و نبراسكا بـ5، ولويزيانا بـ 8، وكارولينا الجنوبية بـ9 أصوات، وكنساس بـ5 وميزوري بـ 10 أصوات ويوتاه بـ6 أصوات وآيداهو بـ4 أصوات وأوهايو بـ18 صوتاً وتينيسي بـ11 صوتاً وفلوريدا بـ29 صوتاً وأيوا بـ6 أصوات ومونتانا بـ5 أصوات

كما أفادت بتحقيق ترمب تقدم بالفرز على بايدن في ولايات بنسلفانيا ونورث كارولينا وجورجيا، مشيرة إلى أن ترمب وبايدن يتبادلان التقدم في ويسكنسن.

في حين يتقاسم ترمب وبايدن أصوات نيفادا بعد فرز 85% من الأصوات.

وحسم ترمب ألاسكا لصالحه بفارق كبير، كما يواصل تقدمه على بايدن في ميشيغن فقد حصل ترمب على 52% في ميشيغن مقابل 47% لبايدن بعد فرز 79% من الأصوات بحسب ما ذكره مركز إديسون.

إلى ذلك، فاز بولاية تكساس، المعقل الجمهوري، وفق قناتي "فوكس" و"إن بي سي". وتجلب هذه الولاية الجنوبية لترمب أصوات 38 من كبار الناخبين.

في المقابل، أشارت المعلومات إلى أن جو بايدن فاز بولايات أريزونا التي تعتبر عادة جمهورية الهوى، وفي ماين، وفيرجينيا بـ 13 صوتاً من أصوات المجمع الانتخابي، وكولورادو بـ9 أصوات، وماستشيوسس بـ 11 صوتاً، وديلاوير بـ3، وميريلاند بـ 10، ونيوجيرسي بـ 14، والعاصمة واشنطن بـ 3، وكونيتيكت بـ 7، وإيلينوي بـ 20، ورود آيلاند بـ 4، ونيويورك بـ 29، ونيو مكسيكو بـ 5، ونيو هامبشر بـ4 أصوات، وفيرمونت بـ3 أصوات وهاواي بـ4 أصوات، ومينيسوتا بـ10 أصوات، ونبراسكا بصوت واحد،

كذلك، فاز بولاية أوريغون بـ7 أصوات في المجمع الانتخابي، وولاية واشنطن بـ12 صوتاً ووولاية كاليفورنيا بـ55 صوتاً.

وبهذا يكون بايدن قد حصل حتى الساعة على 224 أصوات في المجمع الانتخابي مقابل 213 للرئيس ترمب.

مع العلم أن أي مرشح رئاسي يحتاج إلى أصوات 270 ناخباً كبيراً من الهيئة الانتخابية للفوز بالرئاسة.

100 مليون شخص

وبدأت عمليات التصويت المباشر، أمس الثلاثاء، في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي يتنافس فيها الرئيس الحالي، الجمهوري دونالد ترمب، ونائب الرئيس الأميركي السابق، المرشح الديمقراطي، جو بايدن، حيث توجه الناخبون الأميركيون إلى صناديق الاقتراع بعد أن أدلى نحو 100 مليون شخص منهم بأصواتهم بشكل مبكر عبر البريد والتصويت عن بعد، ما يمثل مشاركة قياسية في هذه الآلية التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبالإضافة إلى جورجيا يمكن لولايات بنسلفانيا وفلوريدا وكارولاينا الشمالية وأريزونا وميشيغن أن تكون حاسمة.

يذكر أن هوية المرشّح الفائز بالانتخابات لن تعرف ليل الثلاثاء الأربعاء، نظرا لكثرة البطاقات الانتخابية المرسلة عبر البريد وهو ما من شأنه أن يؤخر عمليات الفرز في عدد من الولايات الحاسمة.

بالتزامن أكد المرشحان ارتياحهما للوضع الانتخابي وثقتهما بتقدم حظوظهما بالفوز بالرئاسة الأميركية.