"الوباء" أولويته.. بايدن يتحرك ويعد خططه

من المقرر أن يلقي الرئيس الديمقراطي كلمة اليوم في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، يوضح فيها خططه للتصدي لمرض كوفيد-19

نشر في: آخر تحديث:

يعقد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الاثنين، اجتماعا لفريق عمل يختص بالتصدي لفيروس كورونا، وذلك لتدارس المشكلة الأولى التي تواجهه عندما يتولى منصبه في يناير.

ومن المقرر أن يجتمع بايدن بمجلس استشاري على رأسه كبير الأطباء السابق فيفيك ميرفي، ورئيس إدارة الأغذية والعقاقير ديفيد كيسلر، وذلك لبحث أفضل السبل لاحتواء الجائحة التي تسببت في وفاة أكثر من 237 ألف أميركي حتى الآن.

كلمة مرتقبة

وبعد ذلك يلقي الرئيس الديمقراطي الذي كان نائبا للرئيس الأميركي السابق كلمة في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، يوضح فيها خططه للتصدي لمرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس وتنشيط الاقتصاد.

وكان بايدن ركز في قسم كبير من حملة الدعاية الانتخابية على مواجهة الجائحة.

وأمس، كشف متحدث باسمه أن مستشاري الرعاية الصحية للرئيس المنتخب أجروا محادثات مع المسؤولين التنفيذيين لصناعة الأدوية في برنامج للحكومة الأميركية للتعجيل بالتوصل لعلاج محتمل لمرض كوفيد-19.

"الفترة الانتقالية"

يأتي هذا فيما يواصل مستشاروه مسيرة الاستعداد لتولي الفترة الانتقالية، كما أنهم يبحثون في أمر المرشحين لتولي المناصب الكبرى في الحكومة، إلا أن الفترة الانتقالية لا يمكن أن تبدأ بجدية إلا بعد أن تعلن إدارة الخدمات العامة الأميركية المشرفة على الممتلكات الاتحادية اسم الفائز.

وإلى أن يحدث ذلك يمكن للوكالة أن تستمر في توفير مكاتب وأجهزة كمبيوتر لفريق بايدن وكذلك التحريات اللازمة للموافقات الأمنية، غير أن العاملين بفريقه لا يمكنهم دخول الوكالات الاتحادية أو الحصول على أموال اتحادية مخصصة للفترة الانتقالية.

يذكر أن بايدن كان تعهد في خطاب النصر الذي ألقاه ليل السبت- الأحد إثر إعلان فوزه في ولاية بنسلفانيا وبالتالي ارتفاع عدد الأصوات التي حصل عليها في المجمع الانتخابي إلى 290، بأن يوحد جميع الأميركيين ويعمل على مكافحة الجائحة التي سجلت حتى الساعة 10 ملايين إصابة في أميركا وحدها، فضلاً عن إنعاش الاقتصاد الذي تضرر بشكل كبير في البلاد، وعالميا على السواء جراء تداعيات كورونا.