عاجل

البث المباشر

14 حزباً سياسياً تدين قمع الإخوان لمعارضي الرئيس

المصدر: العربية.نت
عقد 14 حزباً وقوى ثورية، اليوم السبت، مؤتمراً استغرق 3 دقائق فقط، أصدروا في نهايته بياناً صحفياً أدانوا فيه أحداث الاشتباكات التي جرت أمس بين مؤيدي مرسي ومعارضيه في ميدان التحرير، ووصفوها بأنها إعادة إنتاج لمحاولات إرهاب وقمع المعارضة من جانب النظام الحاكم "الإخوان".

وبحسب "بوابة الأهرام"، أكدت القوى الثورية في بيان صحفي لها، أنها لن تفرط في مطلب القصاص العادل وحق الشهداء، رغم أن الحزب الحاكم قد حاول أمس تشويه صورة المظاهرات والمسيرات السلمية للتغطية على أهدافهم، وأعلنوا تمسكهم الكامل بسلمية الثورة.

كما أكدوا إصرارهم على المطالبة بالأهداف الرئيسية، وهي دستور جديد لكل المصريين، وتشكيل متوازن للجمعية التأسيسية يعبر عن الشعب المصري بكل أطيافه وقواه، واتخاذ إجراءات جادة وسياسة واضحة لتحقيق العدالة الاجتماعية على رأسها الحد الأدنى والأقصى للأجور والقصاص العادل.

يذكر أن الأحزاب والحركات التي وقعت على البيان دعت إلى عقد مؤتمر صحفي اليوم للتعقيب على الانتهاكات والاعتداءات التي وقعت مساء أمس على المتظاهرين المشاركين في جمعة "حساب مرسي"، ووقع على البيان كل من حزب الدستور، التيار الشعبي، حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، حزب المصريين الأحرار والجبهة الحرة للتغيير السلمي، تحالف ثوار مصر، الحركة الشعبية لاستقلال الأزهر، تحالف القوى الثورية، حركة المصري الحر، ائتلاف ثوار مصر.

وكان أكثر من 23 حركة وحزباً سياسياً من المنظمين لمليونية أمس قد أصدروا بياناً مشتركاً مساء أمس، أدانوا فيه أحداث التحرير وما أسموه الهجوم الوحشي الذي شنته ميليشيات "جماعة الإخوان" المسلحة بالخرطوش والقنابل المسيلة للدموع، على المتظاهرين السلميين المشاركين في المظاهرة، وهو الأمر الذي أدى إلى سقوط المئات من الجرحى والمصابين وتخريب ميدان التحرير والشوارع المحيطة به، بحسب صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وحمّل الموقعون على البيان الدكتور محمد مرسي و"جماعة الإخوان" وحزب الحرية والعدالة، المسؤولية الكاملة عن جريمة العدوان السافر على المتظاهرين الأبرياء، وكذلك عن الدماء التي سالت والأبرياء الذين أصيبوا.

إعلانات