8 رجال أعمال وخبراء يبحثون إنقاذ الزراعة في مصر

سياسة الإنفاق والبرامج الزراعية الحالية من المتوقع أن تزيد معدل الفقر

نشر في: آخر تحديث:
في مبادرة تعد الأولى من نوعها‏،‏ تحالف ‏8‏ من رجال الأعمال بالقطاع الزراعي ونحو‏ 50‏ خبيرا زراعيا من أساتذة كليات الزراعة ومركز البحوث والمئات من المتطوعين، وذلك بهدف العمل على إنقاذ القطاع الزراعي. ودعمه من خلال جمعية جديدة تم إشهارها بعنوان "تحالف مصر الزراعة" وشعارها "معا للنهوض بالزراعة في مصر"، إيمانا بأن الزراعة لن تنهض إلا بالمشاركة الأهلية في وضع سياساتها ومراقبة تنفيذها من القاعدة التي يمثلها صغار المزارعين إلى القمة التي تمثلها سلطة اتخاذ القرار.

وقال الدكتور سمير النجار رئيس مجلس إدارة جمعية تحالف مصر الزراعة، إن الجمعية تمثل أول تجمع مدني من المنظمات الأهلية والخاصة والمواطنين الملتزمين بالعمل سويا من أجل مساندة القضايا الزراعية بهدف النهوض بالزراعة المصرية، وذلك من خلال اتباع أدوات ومناهج الدعوة وحشد التأييد للدخول في حوار مع صانعي السياسات العامة والزراعية والقيادات المؤثرة للنهوض بذلك القطاع الذي يعمل به على الأقل 34% من إجمالي العمالة المصرية. بحسب "صحيفة الأهرام المصرية".

وأضاف أن السياسات والبرامج الزراعية الحالية التي تسببت في خفض الإنفاق على القطاع إلى أقل من 1% فإنه من المتوقع أن تتزايد أعداد الفقر لتتجاوز نسبة الـ44% الحالية لمن يعيشون تحت خطي الفقر والفقر المدقع في البلاد.

كما ستتسع الفجوة الداخلية والحضارية بين سكان الريف والحضر، لافتا إلى أنه لن يمكن تفادي هذا السيناريو الكارثي إلا بتحقيق نهضة زراعية شاملة تقوم على زيادة معدلات التنمية الزراعية بهدف تحقيق الأمن الغذائي.

وصرح بأن التحالف سيعمل على إحاطة المزارعين بما يدور في القطاع من تقلبات في الأسعار الخاصة بالمحاصيل وكيفية مواجهة ذلك وزيادة دخولهم وتنمية الموارد البشرية، بما يحقق رفع مستوى المعيشة للمزارعين وتشجيع الاستثمارات الزراعية وزيادة الإنتاجية للمحاصيل من خلال دعم البحوث العلمية وإعداد دورات إرشادية للمزارعين يحاضر بها الخبراء في شتى المجالات والتخصصات الزراعية ويعمل على أن يكون همزة الوصل بينهم وبين صناع القرار للعمل على تغيير السياسات والبرامج الزراعية ومراقبة كفاءة تنفيذها.