عاجل

البث المباشر

صفحة فيسبوك تتحدى نظام الأسد وتعالج بعض ضحاياه

المصدر: دمشق - جفرا بهاء

طلقة الرصاص التي استقرت في صدر محمد ظروف لم تقتله، وكان من الممكن أن لا تصيبه بشلل رباعي، لولا أنه ومن جراء الصدمة التي أصابته في الوهلة الأولى حرّك رأسه للأمام وللخلف بحركة سريعة ما أدى لتحطم فقرات في العمود الفقري، وتركه بلا أي قدرة على الحركة فيما عدا أصبع يده.

حالة المُصاب ظروف بالتأكيد ليست متفردة أو وحيدة في المجتمع السوري، فالموت هو الأكثر انتشاراً، ولكن حكايته لم تنتهِ بالمأساة التي بدأنا بها الحديث، فالشباب السوري استطاع التحايل على النظام في الكثير من الأمور، ولعل آخر تلك الطرق هي صفحة "فيسبوك" أخذت على عاتقها مساعدة النازحين والمصابين على قدر إمكاناتها.

صفحة "أبيض وأسود من حمص" كتبت عن ظروف، وشرحت تفاصيل حالته، وقامت بالبحث ومحاولة إيجاد متبنٍ لمشروع علاجه، خصوصاً أن الشاب بحاجة لعلاج عن طريق ضغط الأوكسجين في مرحلة العلاج الفيزيائي كلفة كل جلسة تقريباً 150 ديناراً أردنياً، ولديه 40 جلسة، واستطاعت أخيراً أن تجد مَنْ تكفل بعلاجه في الأردن.

إصرار على الحياة

محمد ظروف محمد ظروف
وكتب الشاب الذي شرح عن حالة ظروف قائلاً: "تباً لقلمي كيف يروي ولا يموت ألماً"، وربما عكست هذه الجملة جزءاً صغيراً من بعض مشاعر ذلك الشباب الذي يحاول قدر جهده العمل بسرية مطلقة لمساعدة بلده أو مدينته.

"أبيض وأسود من حمص" صفحة سرية لا يستطيع رؤية ما يكتب فيها إلا أعضاء الصفحة، وإن كانت تقتصر إلى الآن على مدينة حمص، فإن مشتركيها تنوعوا من عدة من سوريا، وإن كان النظام السوري يقتل ويشوّه ويدمر، فإن الإصرار على عدم الموت يبدو واضحاً في كل تفصيل من تفاصيل الحياة السورية.

فقدت النطق

واحدة من الفتيات المشتركات في الصفحة تعمل في مجال العلاج النفسي للنازحين والمتضررين، ويبدو أن الفتاة بدأت تعيش حالات الأشخاص الذين تقابلهم، وتقول (e.m): "اليوم التقيت طفلة من حي الميدان الدمشقي، تبلغ من العمر ثلاث سنوات.. لا تتكلم وتعاني من مشكلة التبول اللاإرادي في الليل، والسبب هبوط قذيفة على المنزل فهبّت هي وأهلها للاختباء في الحمام.. بدأ المنزل يحترق واضطروا للخروج من المنزل إلى المشغل القريب من البيت.. وكان رجال الأمن والشبيحة يملؤون المكان والفتاة خائفة جداً وتريد البكاء والصراخ لتعبر عن حالة الرعب التي تملأ جوفها، فما كان من الأم إلا أن تأمرها بالسكوت خوفاً على حياتهم.. خوفاً أن يسمع الشبيحة أصواتهم ويكتشف مكانهم ويهمون بذبحهم جميعاً.. ولازالت الفتاة صامتة إلى الآن.. وكلما سمعت نقرة باب تذهب لتختبئ داخل الحمام.. فبات الحمام ملاذها الآمن.. وبات الصمت يعني لها الحياة".

وعند سؤال (e.m) عن طريقة تعاملها مع الفتاة قالت: "نستشير أطباء نفسيين، ونحاول أن نتابع تلك الحالات، وأصبح ارتباطي الآن بالأطفال وثيقاً لدرجة أنني بت أعاني من التفكير بهم ليلاً ونهاراً، وذلك أمر طبيعي لأني أقضي معظم أوقاتي معهم".

آدمن الصفحة يصر على سرية المعلومات، ويصر على عدم جعل الصفحة للعموم لأنها ستتعرض مع أعضائها للملاحقة، ويستدرك قائلاً: "الشباب الفعّالون في الصفحة من جميع البلدان، ومن يوجد خارج سوريا يساعدنا في أمور كثيرة نعجز عنها نحن من بالداخل".

صفحة "أسود وأبيض من حمص" أنشأها عدد من الشباب والفتيات من داخل حمص وخارجها، واتخذت من محاولة مساعدة كل من يمكن مساعدته أحد أهم أهداف الصفحة، بالإضافة إلى الإضاءة على الجوانب التي سمتها الصفحة "جوانب سوداء" في محاولة لتدارك الخطأ وإصلاحه.

يحاول النظام السوري أن يحجب الحياة عن سوريا، فيقف في وجهه شباب سوريون يتحايلون على إجرامه، ويساعدون بعضهم بلا أي مقابل، وإن كان ذلك الشباب موجوداً في بلد لم يذق يوماً طعم الحرية، فإن الوحيد الذي لا يستطيع أن يصدق أن تحمل سوريا كل تلك الحياة هو بشار الأسد ونظامه.


إعلانات