مدينة زويل القضاء بمصر يدعم مشروع النهضة العلمية

أكدت على أن المشروع القومي قائم ومستمر لأنه يدعم الملايين من المصريين

نشر في: آخر تحديث:
أكد المشروع القومي للعلوم والتكنولوجيا "مدينة زويل للعلوم"، في بيان له صدر اليوم، الاثنين، أنه بعد الاطلاع على حيثيات وأسباب الحكم الصادر من الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري برئاسة المستشار إبراهيم إسماعيل، تود مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا أن توضح بعض الحقائق الهامة، وهي:



أولاً: تعرب مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا عن سعادتها بقرار المحكمة، والذي أكدت فيه أهمية المدينة كمشروع قومي لنهضة البحث العلمي.



ثانياً: تعرب مدينة زويل عن سعادتها أيضا بقرار المحكمة والتي أشارت فيه إلى قانونية المدينة وحق استخدام الأرض والمباني لصالح المشروع القومي.



ثالثاً: تأكيد المحكمة بأن جامعة النيل جامعة خاصة ولا يحق لها التحول إلى جامعة أهلية وتتفهم مدينة زويل تعاطف المحكمة مع طلاب جامعة النيل رغم العوار القانوني الخاص بها حسب حيثيات الحكم وحث المحكمة للدولة على حل مشكلة الطلاب.



رابعاً: إن قرار المحكمة الخاص بالسماح لطلاب جامعة النيل بالانتفاع بمبنى واحد وبشكل غير دائم فهو من شأن الدولة التي تخصص مبانيها لما تراه مناسباً للصالح العام.



خامسا: إن المشروع القومي قائم ومستمر لإيماننا بدعم الملايين من أبناء الشعب المصري والدولة المصرية لهذا الصرح العلمي الكبير.



وبحسب صحيفة "اليوم السابع" توجهت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا بالشكر لرئيس المحكمة المستشار إبراهيم إسماعيل على موقفه في إحدى الجلسات الذي وجه فيه جامعة النيل إداريين وطلابا بخصوص استخدام الألفاظ النابية، راجين أن ترتقي لغة الحوار على المستوى الشخصي والإعلامي بما يليق بحضارة مصر العريقة.