وزير الإعلام ينفي انقطاع بث التلفزيون المصري

مصادر تشير إلى وقوف دولة خارجية وراء التشويش على القنوات المصرية

نشر في: آخر تحديث:
أكد علاء بسيوني، رئيس القناة الفضائية المصرية، أنه لم يتم حتى الآن الوقوف على أسباب العطل الذي أصاب القمر الصناعي المصري، وأدى إلى انقطاع البث عن القنوات الفضائية المصرية التابعة للدولة، والتي تبث من مبنى اتحاد الإذاعة والتلفزيون.



وأوضح بسيوني في تصريحات لـ"العربية.نت" أن الاتحاد يدرس حالياً نقل القنوات التي تم قطع البث عنها إلى تررد آخر لحين حل المشكلة، مشيراً إلى أنه قام بإخطار الشركة المصرية للأقمار الصناعية "النايل سات" لمعرفة أسباب العطل.



وقال بسيوني إن ما حدث يمثل سابقة أولى في تلفزيون الدولة، نافياً أن يكون وراء ذلك أي أسباب سياسية.



من جانبه نفى وزير الإعلام المصري صلاح عبدالمقصود "في تصريحات خص بها "العربية.نت" انقطاع البث الفضائي عن التلفزيون المصري، مشيرا إلى أن القنوات يتم بثها على ترددين وهما 11219 و11449.



وأشار إلى أن ما حدث هو تشويش فقط على القنوات ومصدره خارجي وليس داخلياً، مؤكداً أن هذا التشويش تم أيضا منذ شهر ونصف على عدد من القنوات الفضائية التابعة لدول أخرى، والتي تبث على القمر المصري "النايل سات" ووقتها تقدمنا بشكوى أيضا لمعرفة أسباب هذا التشويش.



وقال وزير الإعلام إن الشركة المصرية للأقمار الصناعية تبحث حالياً مصدر التشويش بدقة، وفي غضون ساعات سوف نصدر بياناً مفصلاً بكل ما حدث، وأضاف أن الإعلام ضخم المسألة ونقلها على أنها انقطاع بث القنوات المصرية، وهذا لم يحدث على الإطلاق.

في حين أكدت مصادر أخرى لـ"العربية.نت" رفضت ذكر اسمها أن هناك دولاً معينة وراء التشويش على القنوات، وأن الخارجية المصرية طلبت عدم ذكر أي تفاصيل عن تلك الدول، حفاظاً على العلاقات الدبلوماسية في الوقت الراهن.