فنانون يهاجمون مليونية عبدالله بدر ضد القذارة الفنية

الشيخ يصعد نقده للفنانين عقب الحكم عليه بالسجن سنة في قضية سب إلهام شاهين

نشر في: آخر تحديث:
أثارت دعوة الشيخ عبدالله بدر أنصاره إلى تنظيم مليونية تحت شعار "لا للقذارة باسم الفن" أمام نقابة الممثلين، الجمعة 28 ديسمبر/كانون الأول الجاري، حفيظة عدد من الفنانين. وقالت النجمة إلهام شاهين "من حق عبدالله بدر أن يفعل ما يريد، لأننا أصبحنا في زمن الحرية، ومن حق كل شخص أن يفعل ما يريد دون إهانة الآخرين"، لافتة إلى أنها تدعو هي الأخرى إلى مليونية بعنوان "ضد الكذابين والمتاجرين بالدين"، نقلاً عن "اليوم السابع"، الأربعاء.

وكان بدر قد أعلن خلال مداخلة على قناة "الحافظ" الفضائية عن تنظيم مليونية تحت شعار "لا للقذارة باسم الفن" أمام نقابة الممثلين، وذلك بعد أن قضت محكمة جنح الزاوية الحمراء، برئاسة المستشار سالم حجازي، يوم الاثنين الماضي، بحبسه سنة وكفالة 5 آلاف جنيه، وتغريمه مبلغ 20 ألف جنيه، لاتهامه بسب وقذف الفنانة إلهام شاهين واتهامها بالزنا على الهواء.

وقالت شاهين: "كيف يصدق الناس رجلاً ادعى أنه دكتور ومدرس بالأزهر، في حين أن الأزهر نفى هذا الأمر جملة وتفصيلاً، وأبلغها أنه لا ينتمي له لا من قريب ولا من بعيد، وكيف تقوم قناة تدعي أنها إسلامية، وتتحدث باسم الإسلام، بأن تصفه على شاشتها بأنه أستاذ علم تفسير القرآن بالأزهر؟"، مشيرة إلى أن بدر والقناة التي يظهر عليها فقدا مصداقيتهما إلى أقصى حدود بعدما اكتشف الناس أكاذيبهما.

ووجهت شاهين رسالتها لكل من يرى أن بدر على صواب، عندما أهانها بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده"، معلقة أن الرسول قال أيضاً "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، وليس لإهانة الناس.

وأضافت شاهين أن أحاديث عبدالله بدر وكل من يشبهه لا تعنيها على الإطلاق، وأن ما يعنيها هم أساتذة الدين والأزهر وعلماء الدين، الذين لا يتاجرون بالدين، وإنما يتحدثون ابتغاء مرضاة الله، ويوجهون نصيحتهم للناس دون جرح أحد.

فيما استنكر الفنان القدير، عزت العلايلي، أساليب الشيخ بدر ضد الفنانين المصريين، وقال: "إذا كان عبدالله بدر يدعو لمثل هذه المليونية، فإننا ندعو نحن كفنانين لمليونية ضد "القذارة الأخلاقية" وضد إهانة الإنسان بشكل عام".

وتابع العلايلي حديثه قائلاً: "بدلاً من أن يدعو بدر لمثل هذه المليونية، كان عليه أن يعتذر للفنانين الذين أهانهم واتهمهم بالزنا والفجور".

ومن جانبها، اعتبرت الفنانة هالة صدقي، دعوة بدر استكمالاً للفوضى التي أسسها الإخوان والجماعات المتأسلمة، بحجة تطبيق الشريعة، كما لو كانوا يتحدثون لأهل قريش، لافتة إلى أن مصر تحتاج إلى من يحاول أن يوحدها ويقضي على كل من يفرق أهلها بهذا الشكل غير المسبوق، والذي لم يظهر سوى في عهد الإخوان.