استهداف مسؤول إيراني وقيادات من حزب الله في دمشق

تجمع أنصار الإسلام يؤكد أن الشخصيات كانت في طريقها للقاء الرئيس السوري

نشر في: آخر تحديث:
أعلن تجمع أنصار الإسلام في دمشق، الجمعة، عن استهداف مسؤول إيراني رفيع المستوى وجنرالات من روسيا إلى جانب قيادات من حزب الله اللبناني داخل العاصمة السورية، ولم يوضح التجمع تفاصيل العملية، إلا أنه ذكر أن الشخصيات تم استهدافها وهي في طريقها للقاء الرئيس السوري بشار الأسد.

في المقابل، نفى سفير إيران في سوريا محمد رضا شيباني خبر استهدافه وبعض مسؤولي حزب الله وعسكريين روس، الذي تناقلته بعض الوكالات يوم الجمعة.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن شيباني أوضح في مقابلة تلفزيونية، أن "هذه الإشاعات تأتي كردة فعل مضادة لما حققته الجمهورية الإسلامية الإيرانية في عملية إطلاق سراح الإيرانيين المعتقلين في سوريا".

إلى ذلك، أفاد ناشطون أن السلطات السورية أجّلت إطلاق سراح الدفعة الثانية من المعتقلين السوريين لديها في إطار صفقة التبادل مع الرهائن الإيرانيين لدى الجيش الحر.

وبحسب مصدر سوري، فإن التأجيل يأتي بسبب سوء الأحوال الجوية، وذلك بعد إطلاق سراح أكثر من ألف معتقل قبل يوم.

ومن ناحية أخرى، عبر ناشطون عن مخاوف على مصير المُسعف في الهلال الأحمر والمعتقل في السجون السورية، محمد رائد الطويل، حيث نقل عدد من المعتقلين المفرج عنهم أنباء عن تردي وضعه وتعرضه للتعذيب والضرب.