عاجل

البث المباشر

الفيصل يتحدث عن عجز عربي بسوريا وموسكو تبدأ بإجلاء مواطنيها

المصدر: دبي - قناة العربية
قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، إن الحكومة السورية ترفض أي حل سياسي، لذلك يواجه العرب مأزقاً كبيراً في سوريا، مجدِّداً الطلب من مجلس الأمن الدولي بالقيام بما يتوجب عليه في هذا الشأن.

وخلال مؤتمر صحافي عقب انتهاء قمة الرياض التنموية، اعتبر الفيصل أن المأساة السورية تَكْمُن في وجود حكومة ترفض أي حل، ونظامٍ يواصل تصور أن كلَّ من يقاتلهم إرهابيون.

وأضاف الفيصل: "الوضع في سوريا سيئ جداً، فدمشق أقدم مدينة في التاريخ تتعرض للقصف، فكيف لنا أن ندرك إمكانية الوصول الى حل عبر المفاوضات مع شخص يقوم بما يقوم به مع أهله وتاريخه، إنه أمر لا يمكن أن نتصوره".

هذا وبدأت روسيا عملية إجلاء واسعة لمواطنيها من سوريا عبر الأراضي اللبنانية وتحديداً من معبر المصنع الحدودي باتجاه مطار بيروت، حيث توقع نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف أن النزاع في سوريا قد "يطول" بدون نتيجة واضحة.

فوسط إجراءات أمنية مشددة، واصل الرعايا الروس عملية إجلائهم من سوريا عبر الأراضي اللبنانية في طريقهم إلى مطار بيروت الدولي، حيث تنتظرهم طائرتان روسيتان لتنقلهم إلى موسكو.

وأفادت مصادر دبلوماسية روسية، بأن نقل الرعايا جاء بناء على طلبهم بسبب تردي الأوضاع الأمنية في سوريا واستمرار تعذر مغادرتهم عن طريق مطار دمشق الدولي المغلق منذ أسابيع. وأضافت المصادر بأن ما يحدث ليس عملية إجلاء، وأن روسيا لا تتعرض مطلقاً لأي ضغوط كي تغادر سوريا، على اعتبار أن الكثير من المناطق في دمشق آمنة تماما، وبعيدة عن العنف ربما إلا مطارها.

يُذكر أن روسيا كانت قد نفذت عملية إجلاء مشابهة لعدد من رعاياها الصيف الماضي، قبل أن تتوقف رحلات الطيران الروسي air float إلى مطار دمشق، و كانت هناك توجيهات للبعثة الدبلوماسية بإجلاء أسرهم إلى موسكو.

تعتبر عملية الإجلاء مثيرة للجدل بسبب تزامنها مع التدريبات البحرية التي يقوم بها الأسطول البحري الروسي في البحر الأسود، والبحر المتوسط قبالة السواحل السورية.

وسبق أن نقلت وكالة أنباء روسية عن مصادر عسكرية قولها إن السفن المشاركة في التدريبات قد تستخدم في عمليات إجلاء الرعايا الروس.

إعلانات