عاجل

البث المباشر

عمرو الشوبكي

<p>خبير مصري بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية</p>

خبير مصري بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية

خصوم الجماعة

دخلت جماعة الإخوان المسلمين فى معركة مبكرة مع الدولة المصرية، ومازالت فى حالة شد وجذب مع مؤسساتها الكبرى، وفى نفس الوقت دخلت معركة أخرى مع الأحزاب المدنية وجبهة الإنقاذ ومعظم الائتلافات الثورية.

خصوم الجماعة بعضهم ظهر بسبب أخطائها وكان يمكن استيعابهم، والبعض الآخر من مخالفيهم فى الفكر والرؤية من الأحزاب المدنية وكثير من التيارات الشبابية.

والحقيقة أن الجماعة افتعلت خصومة مع مؤسسات الدولة بموقفها من السلطة القضائية، ومن إصدار الرئيس إعلاناً دستورياً حصن قراراته فى مواجهة القضاء، نتيجة أوهام فى ذهن الجماعة وليس معلومات حقيقية، ثم انطلقت فى محاولة لتطويع وزارة الداخلية، فاستبعدت الوزير السابق من الحكومة، لأنه دافع عن استقلالية الشرطة ومهنيتها، ثم غرست الجماعة رجالها على رأس كثير من المحافظات والوزارات، فى محاولة لإحلال عناصر الجماعة مكان العناصر القديمة دون أى تغيير فى المنظومة القديمة، بما فيها من فساد وسوء إدارة.

معركة الإخوان مع النائب العام عمقت من حالة عدم الثقة بين السلطة القضائية والجماعة، لأنها لم تقم فقط باستبعاد النائب العام السابق بغير الطريق القانونى، إنما عينت نائباً عاماً جديداً بنفس طريقة مبارك، أى من خلال السلطة التنفيذية، ولم تهتم بوضع قانون جديد للسلطة القضائية تضع فيه معايير مهنية جديدة لاختيار وكلاء النيابة بالتوافق مع القضاة.

اهتم الإخوان بمعركة رأس السلطة، أى جلب الموالين فى مواجهة من تراهم معارضين، وبدلا من أن تحرص على كسب ولاء المؤسسات التى ترأسها غازلت الثوار فى مواجهة الضباط، ونص الإعلان الدستورى على إعادة محاكمتهم مرة أخرى، وهى تعلم استحالة تنفيذ ذلك قانونا، فخسرت قطاعاً واسعاً من رجال الداخلية، ولم تكسب واحداً من الثوار.

ولعل مظاهرات قصر الاتحادية مثلت رسالة قوية بأن أجهزة الدولة ليست على استعداد أن تدافع عن «دولة الإخوان» التى شعرت بأنها تتحرك من أجل مصلحة الجماعة، وهدفها الانتقام من الدولة وتصفية الحسابات وليس الإصلاح وإعادة البناء، فدخلت فى مواجهات مع القضاء والشرطة للسيطرة وليس الإصلاح، وأصبح وضعها فى الحكم صعبا، فلأول مرة منذ تأسيس الدولة المصرية الحديثة يفقد من فى الحكم دعم الدولة، فمبارك خسر الرأى العام وحصل على ولاء الدولة، خاصة أجهزتها الأمنية حتى قيام الثورة وتخلى الجيش عن مبارك، ليفقد دعم الدولة، بعد أن فقد دعم الشارع فسقط.

والحقيقة أن الإخوان بدأوا حكمهم بالدخول فى خصومة مع مؤسسات الدولة وخسروا جزءاً يعتد به من الشارع، صحيح أنهم خلاف مبارك لديهم ظهير شعبى ومجتمعى حقيقى استدعوه عند الحاجة، وحين غابت الدولة وحاصر المتظاهرون قصر الرئاسة، جاءوا لنجدته فى حشود ومواجهات سقط فيها عشرات القتلى ومئات المصابين.

إذا أرادت الجماعة أن تعرف طريق النجاح، فعليها أن تبدأ بفض حصارها لمؤسسات الدولة، وتتوقف عن خطاب الكراهية والتحريض ضد مؤسساتها، وأن تخرج من عقدة الاضطهاد التى عاشت فيها سنوات طويلة وتتذكر أنها الآن تحكم، وتبدأ فى وضع معايير شفافة لإصلاح هذه المؤسسات وليس السيطرة والاحتكار، لأنه يكفيها أن حكمها متعثر اقتصاديا وسياسيا، وفقد دعم جزء كبير من الرأى العام، ومن الصعب على أى نظام أن يستمر فى الحكم وهو يواجه خصوماً بعضهم حقيقيون، لأنهم مخالفون له فى التوجه، وبعضهم مفتعلون صنعهم نتيجة سوء أدائه واستعلائه.

نقلاً عن "المصري اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات