4 حرائق بالقاهرة خلال ساعات آخرها في وزارة المالية

النيران نشبت في مبنى للسكك الحديدية والمجمع العلمي وخيام معتصمي التحرير

نشر في: آخر تحديث:
نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صباح الجمعة، أنباء عن اندلاع نيران في مبنى وزارة المالية بالقرب من نادي سكة الحديد بحي مدينة نصر بالقاهرة، ولم يتسن التحقق من حقيقة الخبر، بحسب صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وشهدت مصر في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، ثلاث حرائق نشبت بأماكن مختلفة، هي المجمع العلمي في ميدان التحرير بوسط القاهرة الذي تمكنت قوات الدفاع المدني من السيطرة عليه، ومبنى إداري بسكك حديد مصر يحتوي على مكاتب ضباط مباحث الهيئة لم تتمكن قوات الإطفاء من السيطرة عليه، إلا بعد تدميره، وحريق ثالث نشب بخيام المعتصمين بميدان التحرير نتيجة الاشتباكات المتلاحقة بين المتظاهرين ورجال الأمن.

وأعلنت صفحة "كفاح الأناركية" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مسؤوليتها عن حرق المبنى الإداري لهيئة سكة الحديد.



وقالت الصفحة: "رداً على إصابة بعض رجالنا في شارع قصر العيني، نعلن مسؤوليتنا عن حرق مبنى سكة حديد مصر".



وبدأت الأزمة بعدما قام عدد من المتظاهرين المتواجدين بشارع قصر العيني بوسط القاهرة، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، بإلقاء عدد من زجاجات المولوتوف على المجمع العلمي في محاولة منهم لتسليط النيران على مجلس الشورى، الأمر الذي أدى إلى إشعال النيران بعدد من الأشجار المتواجدة أمام المجمع.



كما شب حريق بمبنى إداري تابع لسكك حديد مصر، حيث سارعت سيارات المطافئ في محاولة لإطفاء المبنى، حيث اشتعل الحريق في الأدوار الخمسة الأولى من المبنى، وامتدت إلى السطح، وتجمع الأهالي لمساعدة قوات الإطفاء والحماية المدنية، والتي عجزت عن السيطرة على الحريق منذ نشوبه.



وقال أحد شهود العيان، إن مجموعة من الأشخاص كانوا يستقلون دراجات بخارية، شوهدوا وهم يفرون من أمام موقع الحادث، ووقوف عربات الإطفاء فوق كوبري الليمون.



فيما اشتعلت خيام المعتصمين بميدان التحرير، عقب إطلاق قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، وهو ما أدى إلى خروج المعتصمين من حديقة الميدان.