عاجل

البث المباشر

الداخلية والنيابة في مصر تحققان في أحداث العنف ببورسعيد

المصدر: العربية.نت
صرح اللواء أسامة إسماعيل، المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، أن الأجهزة الأمنية تواصل أداء مهامها وتتحمل مسؤولياتها أمام الشعب المصري، حفاظاً على أمن المواطنين وممتلكاتهم وتأمين المنشآت الهامة والحيوية.

وقال إن قوات الشرطة واجهت خلال الساعات الأخيرة أعمال شغب وعنف غير مسبوقة تصدت لها ونجحت في إحباط العديد من محاولات مثيري الشغب اقتحام عدد من المنشآت الهامة في بعض المحافظات.

وأكد أن جهاز الشرطة جهاز وطني يعمل وفق عقيدة أمنية راسخة ترتكز على إنفاذ القانون على الكافة.

وأضاف أن وزارة الداخلية تهيب بالمواطنين حرصا على سلامتهم وأمنهم عدم التواجد بالمناطق، التي تشهد أحداث عنف واختلط خلالها دماء رجال الشرطة بدماء عدد من المواطنين، على إثر إطلاق النيران وبشكل عشوائي من قبل بعض الأشخاص تتعقبهم الأجهزة الأمنية لضبطهم وتقديمهم للعدالة.

ومن جهته، أمر النائب العام، المستشار طلعت عبدالله، بتكليف فريق من المحامين العامين، وأعضاء النيابة العامة بمحافظات الإسماعيلية وبورسعيد والسويس، بالتحقيق في وقائع القتل والشروع في قتل المتظاهرين، التي شهدتها المحافظات الثلاث المذكورة على مدى يومي أمس واليوم.



وقال المستشار حسن ياسين، رئيس المكتب الفني والمتحدث الرسمي للنيابة العامة، في تصريح اليوم السبت لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن "النائب العام كلف فريق المحققين بندب أطباء مصلحة الطب الشرعي لتشريح جثث المتوفين، والتصريح بدفنها، عقب تحديد أسباب الوفاة بدقة، وتوقيع الكشف الطبي على المصابين، وندب خبراء مصلحة الأدلة الجنائية لرفع البصمات وجمع الأدلة وأية آثار تتعلق بالأحداث، وتصوير مواقع الأحداث".



وأضاف المستشار ياسين أنه "تم تكليف فريق المحققين بالمحافظات الثلاث بإجراء معاينات تصويرية لمواقع الأحداث، وسؤال الشهود واتخاذ كافة الإجراءات القانونية، التي من شأنها تحديد هوية مرتكبي الجرائم وضبطهم"، مؤكدا أن "النيابة العامة تعمل بكامل طاقتها في كافة المواقع".



وأشار إلى أنه "تم انتداب فريق من النيابة العامة لمعاينة مبنى محافظة الإسماعيلية بعد اقتحامها في تظاهرات أمس الجمعة، كما تم تشكيل لجنة من المحافظة والمعمل الجنائي لحصر التلفيات والمسروقات وتحديد قيمتها"، موضحا أنه "تم سرقة محتويات جميع المكاتب بالطابق الأرضي بمبنى المحافظة، الذي يضم المركز التكنولوجي ومركز المعلومات ومقر البوابة الإلكترونية والعيادة، كما تم تحطيم غرفة العمليات الرئيسية، والبوابة الرئيسية الخاصة بمدخل المحافظة، وسرقة جميع أجهزة الحاسب الآلي بمشتملتها".

إعلانات