صاحب فتوى قتل معارضي الحكام: مصر لن تنصلح إلا بتطبيق الحرابة

النجار: الشيخ شعبان لم يقرأ الحديث النبوي بدقة وتطبيق الحرابة الآن جريمة جنائية

نشر في: آخر تحديث:


قال الدكتور محمود شعبان، أستاذ البلاغة بجامعة الأزهر وصاحب فتوى قتل رموز المعارضة، إن مصر لن تنصلح إلا بتطبيق حد الحرابة وتطبيق شرع الله، مؤكداً أن ما أصدره لم يكن فتوى، ولكنه حكم بناء على حديث للرسول عليه الصلاة والسلام، مؤكداً أن الإعلام المضلل تحدث عن حمادة وغيره فقط، ثم تحول إلى محمود شعبان بعد ذلك.

وأضاف في برنامج "الحدث المصري" الذي يقدمه محمود الورواري على شاشة قناة "العربية" أن ما حدث في الإعلام هو تدليس على الكلام، ومن يريد أن يرفع قضية فليرفع القضية على الرسول عليه الصلاة والسلام، مشيراً إلى أن هناك تكملة لم يتم عرضها في الإعلام وتم اجتزاء ما تم ذكره.

وأضاف أن "جبهة الإنقاذ" التي تقوم بتدمير مصر وتعمل على إسقاط الدولة وتعمل بالتظاهرات والفساد في الشارع بإفشال الدولة، مؤكداً أنه لو سقط مرسي الآن لن يعيش لمصر رئيس.

وأشار إلى أن ما تقوم به حالياً المعارضة في مصر لا يمت بالديمقراطيات بصلة، وتبرأ من قتل أي معارض لم يخرج لخراب مصر، وشدد على عدم الدعوة إلى قتل أي معارض سلمي ويكون حكمه للقضاء فقط.

وأشار شعبان إلى أن الرئيس مرسي قد تتابعت إهانته وبذلك ستسقط هيبته، مشدداً على أن الرئيس مرسي مسؤول عن الدماء التي سالت في الشارع.

"النهضة" التونسية لا يمكن تشبيهها بسلفيي مصر

وتطرق شعبان للحديث عن تونس قائلاً، إن هناك خلافاً كبيراً بين مصر وتونس، والتشابه الوحيد هو في قيام ثورة في مصر وتونس، مشيراً إلى أن تونس تعلمت الدين من مصر عبر الفضائيات.

وأضاف أن تونس علمانية بدرجة كبيرة، وأنه كان يتم القبض على من يصلي الفجر هناك، مشيراً إلى أن الإسلام في مصر أعلى بكثير من تونس وحركة "النهضة" في تونس لا يمكن أن يتم تشبيهها بالسلفيين في مصر، وأضاف أن في الانتخابات المصرية، اقترب التيار الإسلامي من حصد 70% فيها، في حين أنه في تونس لم يحصل التيار الإسلامي إلا على 50%.

سوء تفسير الأحاديث النبوية

في نفس السياق، قال الدكتور عبدالله النجار، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن الدكتور محمود شعبان ربما كان يريد أن يصل إلى الحق، ولكنه لم يعرف الطريق الصحيح في تفسير الأحاديث، مشدداً على أن تونس تملك علماء في الدين الإسلامي يخجل الإنسان أن يجلس أمامهم من وفرة علمهم.

وأضاف أن المشكلة أن يتم أخذ الحديث الصحيح من أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام ويتم تفسيره مع بعض الأمور الدنيوية من غير تفسير صحيح.

وأشار إلى أن الدماء محرمة تماماً بدليل قطعي، فحرمة النفس محرمة في شرع الله وليس في الإسلام فقط ولكن في كل الأديان، مشدداً على أن "جبهة الإنقاذ" أو المعارضة لا ينطبق عليها قتل النفس لأي سبب.

وأكد أن الدليل الذي تم ذكره في حديث الدكتور شعبان لم يقرأه بدقة ولذا لم يتم تطبيقه بصورة سليمة، مشيراً إلى أن القراءة للحديث النبوي يجب أن تكون متفقة وصحيح الدين.

وقال إن الحرابة جريمة جنائية، لأن عند تفسيرها يجب أن يكون المجتمع آمناً ومستقراً وتخرج جماعة مسلحة تفسد في المجتمع فيقام عليها حد الحرابة، ولكن تفسيرات الحرابة التي يتم تداولها حالياً تعد جريمة جنائية.