هدوء حذر بحي شبرا بعد مقتل 2 إثر خلاف على لعبة كرة قدم

الاشتباكات أدت إلى تحطيم أكثر من 70 سيارة و4 محلات ووقوع عدد من الجرحى

نشر في: آخر تحديث:

شهد حي شبرا هدوء حذر بعد أن سيطرة القوى الأمنية على الوضع، وعلى الاشتباكات التي وقعت ليل الاثنين الثلاثاء إثر خلاف على لعبة كرة قدم، تطور إلى ما يشبه المعارك بين عائلتين من المنطقة.

من جانبه أكد اللواء أحمد حلمى، مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة الأمن العام، أن المشاجرة المسلحة أسفرت عن مقتل شخصين، بحسب ما أفادت صحيفة "الأهرام".

وأوضح اللواء حلمى أن المشاجرة نشبت أثناء قيام مجموعة من الأشخاص بلعب كرة القدم داخل مدرسة شبرا الإعدادية" حيث نشبت بين اثنين منهم بسبب خلافات سابقة بينهما، مشيراً إلى أن أحدهما قام بضرب الآخر بسلاح أبيض، فأصابه بجرح نافذ أودى بحياته على الفور".

في حين أفادت جريدة اليوم السابع بأن ثلاثة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب العشرات في مشاجرة بين عائلتين استمرت لست ساعات في حي شبرا بالقاهرة، ليل الاثنين-الثلاثاء.

وذكرت أن الاشتباكات بدأت عقب مصرع أحد الشباب بطعنة سكين إثر خلاف على لعبة كرة القدم. وأفاد شهود عِيان بأن المعتدي هو ابن جمال صابر منسق حركة حازمون التابعة لحازم صلاح أبو إسماعيل المرشح السابق لرئاسة الجمهورية.

ودفعت الأجهزة الأمنية بتعزيزات أمنية ضخمة للسيطرة على الاشتباكات التي أدت إلى تحطيم سبعين سيارة وأربع محال في المنطقة. يذكر أن الهدوء الحذر عاد إلى المنطقة بعد سيطرة الأمن على الوضع.

المجني عليه

إلى ذلك، حصلت "بوابة الأهرام" على صورة المجني عليه، الذي كان مقتله سببا في اندلاع اشتباكات شبرا، والضحية هو سعد درة (15 سنة)، وينتمي لإحدى العائلات الكبيرة بمنطقة العسال، وكان يلعب الكرة مع بعض أصدقائه فدارت بينه وبين نجل رئيس حزب "حازمون" مشادة كلامية، قام على إثرها الأخير بقتل المجني عليه، على حد قول شهود عيان للواقعة.

وبعد مقتل سعد درة تجمع نحو 200 شخص من أهالي عائلته، وقاموا بمحاصرة مكتب والد المتهم بشبرا، وأطلقوا الأعيرة النارية بشكل عشوائي، وحطموا أكثر من 70 سيارة، وعدد من المحال التجارية. وكانت الاشتباكات تجددت أمام المصنع، الذى يمتلكه والد المتهم بشارع أسعد بشبرا، وذلك في ظل وجود قوات الأمن.