عمرو موسى: دعوات تشكيل ميليشيات لحفظ الأمن أفكار مسمومة

أكد رفضه لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وعدم وجود خطوات جدية لتغيير الحكومة

نشر في: آخر تحديث:

أكد السيد عمرو موسى، رئيس حزب المؤتمر عضو جبهة الإنقاذ، أنه قلق بشأن ما يجري في مصر الآن من دعوات لتدشين ميليشيات لحماية الأمن في مصر، ووصف عمرو موسى هذه الدعوات بأنها أفكار مسمومة.

وأعلن موسى موقفه الرافض لإجراء انتخابات رئاسية مبكّرة انطلاقاً من رفضه لإجراء انتخابات مجلس النواب نظراً للظروف السياسية والأمنية التي تمر بها مصر.

وأعرب وموسى عن قلقه مما سمّاه سوء الإدارة للبلاد، مؤكداً أنه سمع كلاماً طيباً من "الحرية والعدالة" عن تغيير الحكومة لكن لم يحدث شيء على أرض الواقع.

وأكد مؤسس حزب المؤتمر أنه تجرى اتصالات مستمرة بين حزب الحرية والعدالة وجبهة الإنقاذ حول تغيير الحكومة لكننا لم نصل الى طريق واضح أو أجراءات حاسمة في هذا الشأن ولا توجد خطوات جدية لذلك.

وقال موسى في مقابلة مع قناة "الحياة" المصرية، ليل الاثنين: "إن جون كيري وزير الخارجية الأمريكي لم يطلب من الجبهة خوض الانتخابات النيابية لكنه طرح علينا مجرد تساؤل عن أسباب رفض الجبهة خوض الانتخابات ورددنا على تساؤلاته".

وكشف موسى عن تصاعد التساؤلات في عواصم العالم الكبرى عن مدى كفاءة نظام الحكم في مصر الآن.

واستنكر موسى سوء الإدارة الحالية لنظام الحكم في مصر لاعتماد الرئيس على أهل الثقة متجاهلاً الكفاءات.

وقال المرشح السابق لانتخابات رئاسة الجمهورية إن "جبهة الانقاذ" لا تعمل على إغراق مصر، كما يدعي البعض من مؤيدي الرئيس، بل نسعى لإنقاذ مصر بتشكيل حكومة كفاءات وطنية من كافة التيارات السياسية.

وأوضح أن د. محمد مرسي فقد فرصة أن يكون مدعوماً من كل الشعب المصري وليس فصيله الذي رشحه للرئاسة، مستنكراً سعي الإخوان المسلمين للتمكين من البلاد؛ لأن محاولة التمكين الآن هي تمكين من جسد مريض يكاد يموت.

ودعا موسى إلى تشكيل حكومة جديدة تكون حكومة وحدة وطنية تتمتع بالكفاءة العالية في المجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي وعلى الصعيد الإقليمي والدولي، مشدداً على أنه في حالة الإقدام على تشكيل مثل هذه الحكومة فإن النجاح سيكون للجميع وليس للمعارضة فقط كما يتخوف البعض.

وأعرب موسى عن اندهاشه واستنكاره في نفس الوقت من طعن الرئاسة على حكم القضاء الإداري بوقف الانتخابات، مؤكداً أن هذا الحكم كان سيعطي فرصة لالتقاط الأنفاس وإصلاح ما يمكن إصلاحه.