عاجل

البث المباشر

السيسي يبدي لمرسي تحفظه على اتخاذ أي إجراءات استثنائية

المصدر: دبي - قناة العربية

أبدى الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع المصري، تحفظه على اتخاذ أي إجراءات استثنائية في مصر، وحذر من أن النتائج ستكون عكسية. وشدد السيسي خلال لقائه مع الرئيس المصري محمد مرسي على أن الحوار الوطني هو الحل وأن الزج بالجيش يحدث فتنة، والقوات المسلحة تريد الابتعاد عن المعركة السياسية، بحسب ما ورد في صحيفة "الوطن".

فهي تهديدات تنذر بفوضى حال تنفيذها وصراع بين المعارضة والإخوان لا يخلو من العنف، مما أثار المخاوف في الشارع المصري من هيمنة وسيطرة جماعة "الإخوان المسلمين"، وأن يتحول الصراع السياسي إلى اقتتال.

أمام تلك التطورات تنطلق الدعوات و مع كل أزمة لاستدعاء الجيش إلى المشهد السياسي، وصلت إلى حد توثيق توكيلات شعبية تفوض وزير الدفاع الفريق السيسي لإدارة شؤون البلاد.

ونظم البعض تظاهرات تطالب بعودة الجيش، فبالنسبة لهم، المؤسسة العسكرية هي البديل الوحيد عن الإخوان في ظل معارضة لا تتمع بقواعد جماهيرية.

بل إن لتلك الدعوات لم تقتصر على مواطنين، إذ لا يرى عدد من السياسيين مانعاً في عودة الجيش ولو لفترة مؤقتة.

وأمام تلك النداءات، يأتي الرد المعتاد، ففي كل مناسبة لا يكف السيسي عن التأكيد على أن الجيش يمارس مهامه بتجرد تام وعلى أنه ليس طرفاً في الصراعات السياسية، بل ويشدد على أن الجيش ينحاز فقط إلى الشعب.

ترجمت هذه الجمل على الأرض وظهرت جلياً مع أهالي مدن القناة، فهم رفضوا الطوارئ ولم يلتزموا بحظر التجوال، والجيش لم يتعرض لهم، بل شارك بعض الجنود الأهالى مباريات كرة قدم أثناء حظر التجوال.

وأعادت أحداث المقطم والاشتباكات العنيفة بين المعارضين و"الإخوان" إلى الأذهان بيان القوات المسلحة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، حيث شدد الجيش آنذاك على أن الحوار هو الأسلوب الأمثل والوحيد للوصول إلى توافق، وأن عكس ذلك يدخل مصر فى نفق مظلم نتائجه كارثيه، وهو أمر لن تسمح به القوات المسلحة على حد تعبيرها.

التوتر بين المؤسستين العسكرية والرئاسية بدا واضحاً خلال الفترة الماضية، وكانت شائعه إقالة السيسي أبرزها، إذ خرجت تحذيرات من مصادر عسكرية تؤكد أن القوات المسلحة لن تسمح بتكرار سيناريو إقالة طنطاوي وأن صبر الجيش ينفد.

وسارعت مؤسسة الرئاسة إلى التأكيد على ثقتها في السيسي وتقديرها لجهود القوات المسلحة، رسالة ترجمت الأسبوع الماضي، حين أدى مرسي صلاة الجمعة في مقر قيادة المنطقة المركزية العسكرية.

إعلانات