عاجل

البث المباشر

"العربية" تسلط الضوء على مفقودي الثورة المصرية

المصدر: القاهرة - رشا نبيل

مفقودو الثورة لم يكونوا فقط الذين فُقدوا في أحداث الثورة الأولى، لكنّ عدداً من هؤلاء اختفوا في الأحداث المتتالية التي أعقبت سقوط حكم الرئيس حسني مبارك وتحديداً أثناء حكم المجلس العسكري وحتى بعد انتخاب الرئيس محمد مرسي.

محمود خضرة، واحد من هؤلاء الذين اختفوا في تلك الأحداث وتحديداً في أحداث العباسية التي نظمت ضد حكم العسكر ومنذ اختفائه والشيخ محمد والده يطرق كل الأبواب بحثاً عن ابنه.

محمد خضرة والد المفقود محمود يقول: "ابنى شارك في أحداث العباسية.. بحثنا عنه في كل مكان منذ اختفائه.. تركنا لوحدنا.. لم نجد أي أحد يساعدنا أو يقول لنا ابننا فين".

وأكدت والدة محمود أنها أصبحت محاصرة بخيارات مؤلمة وتشعر بحالة من التخبط بداخلها لا تعرف نهاية لها خاصة عندما يسألها أحفادها عن مصير والدهما.

السيدة أم محمود المفقود في أحداث العباسية تقول: "أنا متلخبطة مش عارفة ابننا مات ولا عايش.. ومحدش بيساعدنا.. روحنا كل مكان.. أقسام ومستشفيات ومعتقلات".

ولا تختلف معاناة أسرة محمود خضرة في تفاصيلها عن مأساة والد ياسر عبد الفتاح، الذي لم يتجاوز عمره عشرين عاماً واختفى في أحداث محمد محمود.

عبد الفتاح ابراهيم والد ياسر يقول: "الرئيس مرسي اللي انتخبناه وقال هيرجع المفقودين ويهتم بالمصابين.. مفيش حد عمل حاجة.. كل مرة نروح الأقسام ونقدم بلاغات بدون فائدة".

هي قصص واحدة ومعاناة تكون متطابقة وعنوان واحد وهو غياب أي دور فاعل لمؤسسات الدولة في الاهتمام بآلام تلك الأسر التي فقدت أبناءها دون وجود حقيقة واحدة حول مصير محدد لهؤلاء المفقودين.

إعلانات