عاجل

البث المباشر

الدعوة السلفية تدعو لحصار "ممثل إيران" بالقاهرة الجمعة

المصدر: العربية.نت

قررت الدعوة السلفية وحزبها "النور" قيادة حملة دولية ومحلية منظمة ضد الرئيس محمد مرسي وجماعة "الإخوان المسلمين"، على خلفية عودة العلاقات المصرية - الإيرانية. كما قررت رعاية سلسلة وقفات احتجاجية للحركات السلفية، أيام الجمعة أسبوعياً، وذلك بحسب ما نقلت صحيفة "المصري اليوم" عن بعض قيادات الدعوة السلفية.

وأوضحت أن أول وقفة ستبدأ، الجمعة المقبلة، أمام منزل القائم بأعمال السفير الإيراني، تليها وقفة أخرى أمام مكتب الإرشاد لجماعة "الإخوان المسلمين" بالمقطم.

وذكرت القيادات، التي رفضت ذكر اسمها، أن الدعوة شكلت لجنة وضعت على رأسها الدكتور أحمد فريد، نائب رئيس الدعوة السلفية، وتضم عدداً من رجال الأعمال والقانونيين، فضلاً عن إعلاميين ودعاة ونواب عن حزب "النور".

وتابعت القيادات أن اللجنة ستكون لها فروع في كل المحافظات ومنسق عام، للتنسيق بين التيارات الإسلامية التي ستعمل على حشدها وتنظيمها، للضغط على القيادة السياسية، لرفض السياحة الإيرانية.

وأضافت: "اللجنة ستضم عدداً من الائتلافات السلفية المتخصصة في رصد تحركات الشيعة، لمساعدتها على تقديم تقرير شهري يحصر أعدادها ونشاطها، ودور النشر التابعة لها، والتي توزع كتب الفكر الشيعي، ومتابعة أنشطتهم في إنشاء الحسينيات الشيعية في الأحياء والقرى".

ونقلت الصحيفة عن الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، أن الدعوة قررت مواجهة المد الشيعي في مصر، مؤكداً أن هناك حملة منظمة تم وضعها لقيادة حملة ضغط على الرئيس والحكومة، لإلغاء الاتفاقيات مع "الكيان الإيراني"، بحسب وصفه.

وأضاف برهامي أن الدعوة تستعد لتنظيم قوافل دعوية ومؤتمرات وندوات، لتعريف المواطنين بخطر الشيعة، بعد بدء زيارات الإيرانيين لمصر، ومواجهة التقارب المصري - الإيراني في الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أن الرئاسة والسلطة التنفيذية تصران بقوة على عدم الاستجابة للنصائح بعدم التقرب مع الإيرانيين والشيعة.

وأوضح أن رئاسة الجمهورية تصر على الاستمرار في طريقها، والتقرب من الإيرانيين، وترفض النصائح المتكررة بخطورة الغزو الشيعي، بعد إنشاء قناة للشيعة، ودار نشر شيعية.

وشدد على أن التيار السلفي أول من اصطدم بخطوات مرسي، التي خالفت وعوده بعد الوصول للحكم، مشيراً إلى أنه تبوأ السلطة بدعم السلفيين، و"كنا أول من ندم".

إعلانات