المبادرة الشعبية: لم نفشل ونعمل جميعاً كـ"متطوعين" بدون أجر

إمام مسجد ببورسعيد: هناك مخطط "لأخونة" مساجد المحافظة

نشر في: آخر تحديث:

قال معتز صلاح الدين، المستشار الإعلامي لحزب الوفد، ورئيس المبادرة الشعبية لاسترداد أموال مصر المهربة بالخارج، خلال استضافته ببرنامج "الحدث المصري"، على شاشة "العربية"، إن جميع العاملين بالحملة متطوعون، ولا يتقاضون أي أجر طوال العامين الماضيين.

وأضاف صلاح الدين، أنه يطالب بضرورة وجود تشريع خاص للمصالحة مع رموز النظام السابق، وألا يكون هناك تدخل للفصيل الذي يحكم، علاوة على إعادة تلك الأموال للخزانة العامة المصرية.

وأشار رئيس المبادرة الشعبية لاسترداد أموال مصر المهربة بالخارج، إلى أن المبادرة الشعبية أجبرت من نهبوا أموال الشعب على التفاوض مع الدولة لإعادة عشرات المليارات من الجنيهات، منوها إلى أن شل الحملة جاء من خلال أحكام البراءة الصادرة في مصر بحق عدد من رموز النظام السابق.

وشدد المستشار الإعلامي لحزب الوفد على أن المبادرة نجحت في تجميد أموال 31 شخصية بسويسرا، من بينهم مبارك وعائلته، وحسين سالم وعائلته وأحمد نظيف، مطالبا بضرورة أن تكون دور العبادة بعيدة عن المعترك السياسي، واصفا التعديل الوزاري الجديد بأنه "لا تأثير له، ولم يستجب لمطالب الشارع المصري"، على حد قوله.

وخلال مداخلة هاتفية قال الشيخ محمد صبح، إمام مسجد التوفيقي ببورسعيد، إن هناك مخططا لأخونة المساجد المؤثرة بالمحافظة، مضيفا أن هناك عملية إحلال وإقصاء للأئمة الوسطيين بعدد من المساجد الجماهيرية المؤثرة بالمحافظة، لصبغها بصبغة معينة حتى تدعم جماعة الإخوان المسلمين.

وأشار صبح، إلى أنه قد تم نقل بعض الأئمة من مواقعهم، لرفضهم إقامة دروس دينية لجماعة الإخوان المسلمين، مطالبا وزير الأوقاف بضرورة الحفاظ على أن تكون المساجد دورا للعبادة فقط.