بكري: الإخوان "عصابة" تذهب بالبلاد للانهيار

يشير في كتابه بأن وصول الإخوان المسلمين للحكم كان بدعم أميركي خالص

نشر في: آخر تحديث:

قال الكاتب الصحافي مصطفى بكري خلال استضافته ببرنامج الحدث المصري، إنه كان هناك اتجاه لإسناد وزارة الدفاع إلى اللواء رضا حافظ لكنه رفض، مشددا على أن المؤسسة العسكرية تعمل ككتلة واحدة، وترفض تدخل أي تيار سياسي بالجيش.

وأضاف رئيس تحرير جريدة الأسبوع، في حديثه لـ"العربية"، أن قيادات بالجيش المصري شددت على أنهم لن يسمحوا بتكرار السيناريو الذي حدث مع المشير وعنان، قائلاً: "مجموعة مثل عصابة تقوم بأخونة الدولة، وتذهب بالبلاد لحالة من الانهيار المؤسسي".

وأوضح "بكري" أن معلومات كانت قد وصلت للمجلس العسكري بتزوير عدد من بطاقات التصويت بالانتخابات الرئاسية، وعرض وقتها الفريق عنان على المستشار فاروق سلطان إلغاء انتخابات لكنه رفض، منوها أنه عند فرز الأصوات تم اكتشاف 120 ألف بطاقة دوارة تبطل الانتخابات بـ16 محافظة، فانقسم أعضاء اللجنة المشرفة على الانتخابات الرئاسية إلى فريقين ما بين مؤيد ومعارض لإلغاء الانتخابات.

وحول كتابه الجديد الذي يشير للعلاقة بين الإخوان والعسكر منذ الثورة وحتى الآن، قال رئيس تحرير جريدة الأسبوع، إن وصول الإخوان المسلمين للحكم كان بدعم أميركي خالص، وأن الإخوان قفزوا على الثورة، واستخدموا سياسة الخديعة الاستراتيجية مع المجلس العسكري.

واختتم رئيس تحرير جريدة الأسبوع حواره مع الإعلامي محمود الورواري، قائلاً: "الوطن محمي طالما كان الجيش قويا ومتماسكا، لكنّ جزءا من الأزمة في الفترة الماضية هو حرص الجيش من عدم تكرار مسلسل سوريا الحالي، والإخوان كالجسد الذي يتحرك ببطء شديد، ولدي وثائق عن الكثير من الأحداث التي ذكرتها بكتابي الجديد، ولا توجد أي دعاوى مقامة ضد الكتاب حتى الآن".