الإنقاذ: مَن حرق مقر "تمرد" لا يتوانى عن حرق الشعب

أكدت في بيانها أن توقيعات الحملة ترهب جماعة الإخوان المسلمين

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت جبهة الإنقاذ الوطني بياناً، أدانت فيه ما أسمته الاعتداء الإجرامي على مقر حملة "تمرد" بوسط القاهرة ومحاولة حرق توقيعات المصريين على استمارات سحب الثقة الشعبية من محمد مرسي والدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة.

وتؤكد الجبهة في بيانها أن من يحاول حرق توقيعات الشعب لا يتوانى عن حرق هذا الشعب نفسه إذا أتيحت له الفرصة.

وتنبه الجبهة إلى دلالتين خطيرتين لهذا الاعتداء الذي يعتبر تصعيدا لاعتداءات متكررة على شباب الحملة أثناء قيامهم بجمع التوقيعات في بعض المناطق.

الدلالة الأولى لهذا الاعتداء هي أن التوقيعات تثير خوفا متزايدا لدى جماعة الإخوان وسلطتها على نحو يدفعهما الى تصرفات حمقاء.

وأما الدلالة الثانية فهي السعي الى خلق أجواء من العنف في محاولة يائسة لإفساد تصاعد النضال السلمي لاستعادة ثورة الشعب المسلوبة.

وإذ تجدد الجبهة مساندتها الكاملة لحملة تمرد، فهي تؤكد أن مثل هذه الاعتداءات لن ترهب الشعب المصري الذي نفد صبره بعد أن بلغت معاناته المدى، بل ستدفعه، ونحن معه، إلى مزيد من الإصرار على تحقيق أهداف ثورته.

جاءت تلك التطورات، بعد قيام مجهولين، بمهاجمة مقر الحملة بشارع معروف بمنطقة وسط القاهرة، وإشعال النيران في البوابة الرئيسية للمقر، وذلك دون وقوع أي خسائر في الأرواح أو في المستندات.

وفي ذات السياق، استنكر المهندس جلال مرة، أمين حزب النور، حرق المقر الرئيسي لحركة "تمرد"من قبل خمسة مجهولين في ساعة متأخرة من ليل أمس الخميس.

وطالب بيان لحزب النور، الجمعة الأجهزة المعنية بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم لمحاكمة عادلة ورادعة لكل من تسول له نفسه أن يستخدم تلك الأساليب، مطالبا بعدم التجوز بتوجيه الاتهامات بدون سند قانوني.