وزير الداخلية: لن نتعرض للمواطنين في مظاهرات 30‏ يونيو

أكد أن الشرطة لن تؤمن المقرات السياسية للأحزاب أو مقر جماعة الإخوان

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الداخلية المصرية، اللواء محمد إبراهيم، في تصريحات نشرتها "بوابة الأهرام" أن "الشرطة لن تتعرض للمواطنين في مظاهرات ‏30‏ يونيو/حزيران،‏ وأن جهاز الشرطة ملتزم بتأمين المنشآت الشرطية والحكومية المهمة فقط ولن يتعرض للمتظاهرين في أي مكان آخر".

وأضاف الوزير أن "الشرطة لن تؤمن المقرات السياسية للأحزاب، أو مقر جماعة الإخوان المسلمين‏، موضحاً أن "المعنيّ بتأمين قصر الاتحادية هو الحرس الجمهوري فقط، وفي حالة صعوبة الحماية والمطالبة بتدخل الشرطة فإن الشرطة سوف تستجيب لطلبات الحرس الجمهوري".

وأكد أن متظاهري 30 يونيو لن يشاهدوا الشرطة في أي مكان سوى الأماكن المكلفين بحمايتها والسابق ذكرها، مستنكراً ما يتردد بشأن ما حدث في جنازة الشهيد محمد أبوشقرة.

وأكد أن وحدة جهاز الشرطة بين الوزير والضباط راسخة ومستقرة، وأن المشاعر الغاضبة لم تطل الوزير بأي شكل من الأشكال، وأن انصرافه كان نابعاً من رؤيته لضرورة تنفيس الضباط عن مشاعرهم الغاضبة ولعدم إحراجهم.

وعبّر الوزير عن أسفه لواقعة استشهاد أحد أبناء الداخلية، مشيراً إلى أنه التقى والده ووعده بالثأر من قتلة نجله وابن الداخلية.

مسرح للأحداث

وأوضح الوزير أن سيناء لها طابع خاص كمسرح للأحداث ومتوارث منذ عشرات السنوات، وقد تفاقم بعد أحداث الثورة بشكل كبير، مؤكداً وجود عدد كبير من قوات الشرطة في سيناء، التي تنسق مع القوات المسلحة في خطة أمنية محددة، لا يجوز الإدلاء بأي تصريحات عنها حرصاً على سرية المعلومات.

كما أعلن الوزير أن المعلومات الامنية نجحت في تحديد هوية المتهمين المطلوبين في معظم القضايا المتعلقة بمنطقة سيناء، عدا واقعة استشهاد نقيب الشرطة مازالت أجهزة الأمن العام والأمن الوطني تستكمل جهودها في كشف ملابسات الحادث وأسبابه.

غلق منافذ سيناء الرسمية

وحول ما يتردد بشأن اعتزام بعض الجماعات المسلحة استخدام سيناء كمعبر للدخول الى القاهرة وعدد من المحافظات خلال احداث 30 يونيو المرتقبة، أكد أن "تلك المعلومات لم ترتق حتى الآن إلى مستوى الحقيقة والواقع، ورغم ذلك فإن وزارة الداخلية سوف تقطع تماماً الطرق المؤدية من وإلى سيناء في وجه الخارجين عن القانون قبل 30 يونيو، بفترة كافية عن طريق غلق المنافذ الرسمية وأيضاً طرق الأودية الجبلية التي يستخدمها بعض العناصر من أصحاب الأنشطة الإجرامية".

وعن استعدادات الاجهزة الأمنية لتأمين مظاهرات 30 يونيو، قال انه "سيتم خلالها انتشار وتكثيف الدوريات الامنية بكافة الشوارع والميادين والطرق الرئيسية بهدف تحقيق امن المواطن والحفاظ على ممتلكاته واتخاذ التدابير اللازمة لتأمين المنشآت المهمة والحيوية واتخاذ كل الاحتياطات والاجراءات لتأمين المسيرات السلمية التي تمارس دورها في اطار قواعد الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي".