وزير الإعلام السوداني: نتفاهم مع مصر حول سد النهضة

عضو اللجنة الثلاثية يؤكد أن إثيوبيا تنكر الحقوق التاريخية لمصر

نشر في: آخر تحديث:

أكد أحمد بلال، وزير الإعلام السوداني، أن "هناك تفاهما كاملا بين القاهرة والخرطوم بشأن أزمة سد النهضة الإثيوبي"، مشيراً إلى أن ما أدلى به من تصريحات سابقة حول منافع السد على السودان جاء تعليقاً على إساءة بعض الإعلاميين للسودانيين.

وقال، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج الحدث المصري مع الإعلامي محمود الورواري عبر شاشة "العربية الحدث"، مساء الأربعاء، إن السودان تحترم الجانب المصري الرسمي كثيراً.

وشدد وزير الإعلام السوداني على أن ما بدر من تصريحات إعلامية للبعض لا يدخل في إطار العلاقات المصرية السودانية القوية.

وتابع: "نحن نعترف أن بوابة التفاهم والتواصل يجب أن تكون مفتوحة بين السودان ومصر وإثيوبيا، والجميع يعرف أن السودان قدمت تضحيات كبيرة حتى تستطيع مصر بناء السد العالي، ومستعدون لتقديمها مرة أخرى لجارتنا مصر".

وأضاف: "لابد من أن نترك الأزمة للخبراء والعلماء حتى يديروها، ولا نشوش على أدائهم".

الظواهري: إثيوبيا لا تعترف بحقوق مصر

وإلى ذلك، قال الدكتور علاء الظواهري، خبير السدود، عضو اللجنة الثلاثية لدراسة آثار سد النهضة، إن مصر لها حق تاريخي في مياه نهر النيل لكن إثيوبيا لا تعترف بهذا الحق، وهي نقطة خلافية كبيرة.

وأضاف أن سد النهضة له أضرار كبيرة على مصر، موضحا أن الهدف الرئيسي من اللجنة الثلاثية كان يقضي بضرورة أن تعطي إثيوبيا كافة التصميمات والدراسات الخاصة بسد النهضة، لكن هذا لم يحدث.

وأوضح خبير السدود أن التقارير التي قدمها الإثيوبيون للجنة الثلاثية ضعيفة وغير مكتملة، مؤكداً أنه يمتلك تقارير إثيوبية تثبت أنه عقب مرور 40 شهرا من بناء سد النهضة ستفقد مصر احتياجاتها من مياه نهر النيل.

ومن جهة أخرى، قال المهندس عصام عبد العزيز، مقرر لجنة الموارد المائية والري بحزب الحرية والعدالة، منسق لجنة المياه بنقابة المهندسين، إن التصريحات التي أدلى بها المتحدث الرسمي الإثيوبي، الأربعاء، "مستفزة".

وأضاف أن إثيوبيا سببت إحباطا للحكومة المصرية بإنشاء سد النهضة، وليس كما زعمت إثيوبيا بأن التصريحات التي أدلى بها بعض رموز المعارضة أثناء لقاء الرئيس محمد مرسي والأحزاب بأنها سبب لهم إحباطا.

وأوضح مقرر لجنة الموارد المائية والري بحزب الحرية والعدالة الموقف المصري صلب، ولا يحتاج من أحد أن يراهن عليه.

الفقي: لا للغة التهديد

وفي تعقيب على الأزمة، قال المفكر السياسي، الدكتور مصطفى الفقي، إنه على مصر الرجوع للجذور والعلاقات الوثيقة بين مصر وإثيوبيا والسودان بشرط لا ضرر ولا ضرار.

وذكر أنه لابد أن نبتعد عن لغة التهديد ونظرة الاستعلاء، ونتحاور مع الجانب الإثيوبي بشكل متحضر ونوع من الدبلوماسية الحضارية.

وأكد المفكر السياسي أن إثيوبيا لها حق مشروع في إنشاء السد ولابد من التفاهم معها بعيداً عن الحرب الإعلامية الصاخبة، مقترحاً زيارة بعض الشخصيات المصرية المميزة لإثيوبيا مثل شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، والبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

وشدد على أن اللجوء إلى القضاء الدولي في قضية سد النهضة لن يؤدي إلى نتائج إيجابية، موضحا بأن الرأي العام الدولي داعم لإثيوبيا في إنشاء سد النهضة.