عاجل

البث المباشر

خطة الجيش المصري للتعامل مع تظاهرات 30 يونيو المرتقبة

المصدر: العربية.نت

أكد مصدر عسكري مسؤول أن القوات المسلحة تعكف حالياً على وضع خطة محكمة لتأمين المنشآت والأهداف الحيوية خلال المظاهرات المرتقبة يوم 30 يونيو/حزيران، والتي ترفع مطالب برحيل الرئيس محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، مشيراً إلى أن ذلك يأتي في إطار دور الجيش المصري في حماية الأمن القومي داخلياً وخارجياً، ومنع أي محاولات للتعدي على المنشآت العامة أو الخاصة.

وأوضح المصدر لـ"اليوم السابع" أن الخطة المزمع الانتهاء منها خلال الأيام المقبلة تعتمد بشكل أساسي على خطط الانتشار السابقة التي وضعتها القوات المسلحة، في تأمين الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، ومن قبلها أحداث 25 يناير 2011، التي تواجدت بعدها القوات المسلحة في كافة المحافظات لمدة 18 شهرا.

ولفت إلى أن هيئة عمليات القوات المسلحة بصدد الانتهاء من الخطة، وتوزيع كافة التعليمات الخاصة بها، على مختلف وحدات وتشكيلات القوات المسلحة البرية، وكذلك أفرعها الرئيسية، قبل مظاهرات 30 يونيو بوقت كافٍ، من أجل الاستعداد والتحرك، وفق آخر التعليمات الصادرة من القيادة العامة للقوات المسلحة.

وقال المصدر إن الخطة الأمنية للقوات المسلحة للانتشار في القاهرة الكبرى، ومختلف مدن ومحافظات الجمهورية، يتوقف تنفيذها على قرار رئيس الجمهورية في تحديد نزول الجيش إلى الشارع من عدمه.

كما تعتمد الخطة على عدد من المحاور، والوصول إلى الأهداف الحيوية على مستوى الجمهورية خلال 15 دقيقة، والدفع بوحدات المنطقة المركزية العسكرية، التي تغطي نطاق 7 محافظات، هي القاهرة والجيزة والقليوبية والمنوفية، والفيوم والمنيا وبني سويف، من خلال وحداتها المدرعة بالفرقة التاسعة، التي تتولى تأمين محافظات القاهرة الكبرى بالكامل خلال هذا الوقت.

تدريبات الصاعقة

ولفت إلى أن وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، شارك على مدار الأيام الماضية في تدريبات لوحدات القوات الخاصة «الصاعقة والمظلات»، بالإضافة إلى وحدات مكافحة الإرهاب 777 و999 وشاهد التدريبات والمهارات القتالية التي تتمتع بها، بعدما استعرض مقاتلو الصاعقة العديد من المهارات.

واشتملت التدريبات على قفزة الثقة والسباحة والغطس وعرض لفريق كمال الأجسام، والتغلب على الموانع الطبيعية والصناعية للتسلق والنزول السريع مع الاشتباك بالذخيرة الحية، مضيفاً أن الفريق السيسي اطمأن أيضا على الحالة الإدارية والفنية والتدريبية لمقاتلي الصاعقة، وما يتمتعون به من تدريب راقٍ في فنون الاشتباك والدفاع عن النفس، وفنون القتال المتلاحم في ظروف تحاكي ظروف المعركة الحقيقية.

وأكد السيسي خلال لقائه بقادة وضباط الصاعقة أن وحدات الصاعقة ستظل دوماً أحد دروع قواتنا المسلحة القوية القادرة على حماية
مقدسات الوطن.

واعتبر خبراء أن ذهاب الفريق أول السيسي إلى وحدات القوات الخاصة، ومشاركتهم في أساليب التدريب يحمل رسائل هامة إلى الشعب المصري، تؤكد أن القوات المسلحة لن تسمح لأي جماعات أو ميليشيات مسلحة بأن تهدد أمن واستقرار المواطن المصري خلال مظاهرات 30 يونيو المقبلة.

عدم المساس بالمتظاهرين السلميين

فيما أكد المصدر: "هناك تعليمات لقوات الجيش في كافة التشكيلات التعبوية والأفرع الرئيسية بعدم المساس بأي متظاهر سلمي حال نزول الجيش إلى الشارع"، فيما أوضح أن خطة القوات المسلحة سوف تشمل تشديد الإجراءات الأمنية على السجون العمومية، خوفاً من سيناريو اقتحامها، كما حدث إبان ثورة 25 يناير 2011، وهروب آلاف العناصر الخطرة، مشيرا إلى أن الخطة في هذا الشأن تقضي بالدفع بعدد من العربات المدرعة والدبابات لتوفير الردع الكافي والحماية اللازمة للسجون، حال تعرضها لأي محاولة اقتحام.

تأمين مدن القناة

وقال المصدر إن المحور الثاني في الخطة الأمنية للقوات المسلحة، يقوم على تأمين المنشآت الحيوية الهامة في محافظات الجمهورية، مثل المجري الملاحي لقناة السويس ومحطات الكهرباء الرئيسية، والسد العالي والبنك المركزي، والمطارات، والقصور الرئاسية من خلال قوات الحرس الجمهوري، والمنشآت ذات الطبيعة الاستراتيجية المهمة، التي يمثل اقتحامها أو استهدافها تهديدا لكيان الدولة المصرية، فضلاً عن تأمين السفارات الأجنبية بالقاهرة الكبرى من خلال عناصر من المنطقة المركزية العسكرية، مثل السفارات الأميركية والإنجليزية والألمانية والسعودية والقطرية وعدد من السفارات الأخرى.

وأشار إلى أن قوات الجيشين الثاني والثالث الميدانيين تتولى تأمين مدن القناة بشكل كامل، خاصة أن عناصر الجيشين لا تزال متواجدة هناك منذ أحداث الانفلات الأمني التي شهدتها محافظات السويس والإسماعيلية وبورسعيد.

ولفت إلى أنه في حال عدم طلب الرئيس من القوات المسلحة تأمين المنشآت الحيوية خلال مظاهرات 30 يونيو سيتم الدفع بعناصر رمزية على مداخل ومخارج المحافظات كإجراء احترازي لحماية المنشآت الحيوية، وتأمين السير على الطرق الرئيسية.

إعلانات