بكري: "مرسي" قهر واستعبد الشعب

أكد أن الرئيس متهم بجريمة التخابر والهروب

نشر في: آخر تحديث:

قال الكاتب الصحافي، مصطفى بكري، رئيس تحرير جريدة الأسبوع، إن القوات المسلحة كانت تراقب عن كثب كل ما يحدث بمصر منذ فترة طويلة لكنها ظلت بمنأى عنه، مضيفاً أن صحيفة الغارديان البريطانية وقطر تلعبان دوراً مشبوهاً من خلال تشويه تصريحات الفريق أول عبدالفتاح السيسي، مشيراً إلى أن الرئيس كان غاضباً من تصريحات السيسي.

وأضاف "بكري"، خلال حواره في برنامج "الحدث المصري"، الذي يعرض على شاشة قناة "العربية الحدث" أن حديث "السيسي" عن الإرادة الشعبية كان يقصد به الشعب المصري، مشيراً إلى أن قيادات الحرية والعدالة ادعوا أن السيسي استشار مرسي قبل إعلان بيانه.

وأكد "بكري"، أن مكتب الإرشاد عقد عدة لقاءات انتهت بترشيح الدكتور كمال الجنزوري لتشكيل حكومة جديدة، لكن الرئيس محمد مرسي رفض ذلك بشدة وتمسك بالدكتور هشام قنديل.

واستطرد: "الرئيس محمد مرسي لم يقبل حتى الآن استقالة المهندس عادل الخياط محافظ الأقصر المستقيل، الرئيس يريد قهر واستعباد الشعب، ولن ينسى الشعب كل ذلك".

وأضاف الكاتب الصحافي مصطفى بكري، أن "خطاب الرئيس محمد مرسي والمقرر له الأربعاء بمثابة "ضحك على الذقون".

وأكد أن الرئيس محمد مرسي متهم بجريمة التخابر والهروب فكيف يفرض نفسه على الشعب؟، وأن الإخوان أساتذة في التزوير، مشدداً على أنه لا يجب على الشعب المصري أن يبتلع الطعم من خلال ما سيقوله مرسي في خطاب الأربعاء القادم، على حد قوله.

وأشار "بكري"، إلى أن الرئيس محمد مرسي رئيس قام بتخريب مصر وفتح الباب لانتهاك أمن مصر القومي، منوهاً بأن الحل للخروج من الأزمة الراهنة هو إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، على حد تعبيره.

ووجه الكاتب الصحافي حديثه للولايات المتحدة الأميركية قائلاً: "ارفعوا أيديكم عن مصر، الجيش المصري مخلص لشعبه"، وتابع: "السفيرة الأميركية التقت اللواء محمد العصار وطلب منها عدم التدخل في الشأن الداخلي".