سعد يتراجع عن الاستقالة من "النهار" بعد عودة برنامجه

بريد إلكتروني من الإدارة بوقف كافة البرامج حتى 30 يونيو يشعل الأزمة

نشر في: آخر تحديث:

عقب قرار قناة "النهار" الفضائية وقف كافة البرامج السياسية على شاشتها حتى الثلاثين من يونيو المقبل، وهو موعد بدء فعاليات حملة "تمرد" التي تطالب بسحب الثقة من الرئيس مرسي، قرر الإعلامي محمود سعد تقديم استقالته من القناة بعد سوء تفاهم بينه وبين علاء الكحكي مالك المحطة على الهواء مباشرة، قبل أن يعود سعد ويعلن مرة أخرى عودته إلى القناة مرة أخرى مساء اليوم بعد عودة برنامجه.

وبدأت الأزمة ببريد إلكتروني تم إرساله من قبل مالك القناة، إلى رئيس تحرير برنامج "آخر النهار" الذي يتولى تقديمه محمود سعد، يفيد بوقف كافة البرامج السياسية التي تعرض عبر شاشة المحطة، مع الاكتفاء بالتغطية الإخبارية فقط، وذلك تجنبا للفتنة التي قد تحدث في هذه الفترة.

وهو ما أصاب محمود سعد بالغضب، ليجري مداخلة عبر برنامج "مانشيت" على شاشة "On TV" والتي أكد فيها أن ما حدث هو "بشرة خير" لأنه في كل ثورة تقوم في مصر يكون هو جالسا في منزله، وهو ما حدث في ثورة الخامس والعشرين من يناير، وتم توجيه عرض من قبل فضائية "On Tv" إلى سعد كي يظهر على شاشتها.

اشتباك على الهواء

وعبر برنامج "آخر النهار" الذي كان يقدمه أمس الإعلامي خالد صلاح، جاءت مداخلتان هاتفيتان من محمود سعد ومالك المحطة علاء الكحكي، حيث هاجم محمود سعد قرار مالك المحطة وحجته، مؤكدا أنه حينما تقع كافة هذه الأزمات في البلاد فإنه تتوجب الإطاحة بحكم الإخوان لا أن يتم إيقاف البرامج السياسية.

وأعلن سعد استقالته على الهواء من المحطة، قائلا "شيل دا من دا يرتاح ده عن ده" وأنه لن يعود للقناة مرة أخرى ولا يريد أن يعمل مع الكحكي، بعد أن شكك الكحكي في كلامه بحسب ما رآه سعد، ليغلق بعدها الهاتف ولم يكمل المداخلة، حيث أشار الكحكي إلى أن هناك قرارا كان قد تم اتخاذه من أجل حل الأزمة، ولكن سعد أثار الأزمة عبر فضائية "On Tv".

ليست المرة الأولى

ومن جهة أخرى أكد أحد المصادر من داخل القناة لـ "العربية.نت" أن هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك بين محمود سعد وعلاء الكحكي، حيث تكرر المشهد من قبل أيام انتخابات الإعادة بين الدكتور محمد مرسي والفريق أحمد شفيق، كما تكرر الموقف نفسه قبل ما يقارب الخمسة أشهر، بعد أن كان لدى عمرو الكحكي تحفظات على طريقة عمل محمود سعد وعادل حمودة في ذلك الوقت، إلا أن الأمر تم تداركه.

من جهة أخرى، وبحسب الصفحة الرسمية لمحمود سعد، تم الإعلان عن انتهاء الأزمة بينه وبين إدارة القناة، وأنه سيظهر مساء اليوم على الهواء مباشرة بصحبة الدكتور مصطفى حجازي الخبير في مجال التطوير المؤسسي، خاصة وأن إبراهيم حمودة رئيس القناة وعمرو الكحكي كانا في اجتماع مع سعد بمنزله من أجل إنهاء الأزمة.