فيديو يوثق اعتداء أنصار مرسي على طفل بميدان رمسيس

نشطاء أدانوا الحادثة وأعادوا تذكير "الإخوان" بحادثة رمي صبية الإسكندرية

نشر في: آخر تحديث:

بث ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأولى من صباح، الثلاثاء، مقطع فيديو يظهر بعضاً من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، في محيط ميدان رمسيس بعد أن قاموا بالتحفظ على أحد الأطفال والاعتداء عليه بالضرب، بعد اعتقادهم أنه ينتمي إلى معارضيهم.

ميدان رمسيس الذي شهد اشتباكات ما بين أنصار الرئيس المعزول مع قوات الشرطة، شهد الواقعة التي بدأت بقدوم الطفل الذي لم يتعد الثانية عشرة من عمره، وبيده زجاجتين فارغتين، ليقوم أحد أنصار المعزول بجذبه بقوة من ملابسه، لينهالوا عليه بالأسئلة واتهامه بأنه مأجور من قبل المعسكر الآخر الرافض لعودة مرسي مرة أخرى.

وظهرت بعض الأسئلة من قبلهم مثل "انت مين اللي جايبك" و"مين اللي معطيك القزايز "الزجاجات"، ليقف الطفل مصدوما محاولا البحث عن إجابة، ليفاجئ بعدها باعتداء أحدهم عليه بالضرب، ليتبعه زميله في الاعتداء، فما كان من الطفل سوى البكاء والتوسل لهم كي يتركونه، ولكن بكاءه لم يشفع لديهم، حيث استمروا في ضربه واقتادوه إلى مكان آخر.

وحينما فطن أحدهم إلى وجود كاميرا ترصد ما يحدث، طالبها علانية بألا تقوم بتصوير ما يجري من اعتداءات على الطفل، وأن يقوم المصور بتصوير صور الرئيس المعزول محمد مرسي فقط.

وتأتي هذه الواقعة بعد أن قامت عناصر من جماعة الإخوان قبل عشرة أيام بالتورط في إلقاء طفلين من فوق سطح إحدى البنايات في منطقة سيدي جابر بالإسكندرية على خلفية الاشتباكات التي شهدتها المنطقة بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المعزول.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي إدانة كبيرة من قبل النشطاء، حيث تم نشر الفيديو بشكل كبير عبر الصفحات المختلفة، مع تذكير جماعة الإخوان المسلمين بما قام به أنصار لهم في الإسكندرية، مؤكدين أنهم لم يحترموا الطفولة وأهانوها، وأنهم يقومون بالاعتداء على المختلفين معهم في الرأي وبعدها يحاولون الظهور بمظهر الضحية.