قتيل في اشتباكات بين الإخوان ومعارضيهم في المحلة

الجيش اتخذ التدابير الأمنية لتأمين المظاهرات بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مراسلة "العربية" بسقوط قتيل و10 جرحى في اشتباكات بين الإخوان ومعارضيهم في المحلة، وقد انطلقت مسيرة تضم الآلاف من معارضي مرسي تلبية لدعوة الفريق عبدالفتاح السيسي من قرى المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في طريقها إلى ميدان الشون، وأثناء مرورهم بمنطقة الزراعة بالمحلة اعترضهم العشرات من المؤيدين لمرسي ونشبت اشتباكات بينهم استخدموا فيها طلقات الخرطوش، أسفرت عن قتيل و10 إصابات، وقد وصلت قوات الأمن وفرضت كردوناً أمنياً.

إلى ذلك، تسبب مرور مسيرة للمؤيدين للجيش والفريق السيسي بميدان القائد إبراهيم، وهم يحملون صور الفريق أول عبدالفتاح السيسي في حدوث مناوشات بينهم وبين مؤيدي الرئيس المعزول، وتبادلوا الرشق بالحجارة بعد تبادل الهتافات، وحاول البعض من الجانبين إنهاء الاشتباكات إلا أنها تجددت مرة أخرى، وسمع صوت دوي إطلاق خرطوش.

هذا وانضم عدد من مراكب الصيد متوسطة وكبيرة الحجم بمياه البحر المتوسط قبالة كورنيش الإسكندرية بمنطقة سيدي جابر مزينة بالأعلام المصرية، لمشاركة الحشود لتلبية دعوة السيسي بتفويض القوات المسلحة والشرطة لمكافحة الإرهاب، بحسب ما نشر في صحيفة "اليوم السابع".

وبدأت جموع المواطنين الاحتشاد بعدد من مناطق الإسكندرية متوجهة إلى منطقة سيدي جابر، والتي ستشهد التجمعات عصر الجمعة وحتى المساء، فيما أعلن نشطاء عبر صفحات التواصل الاجتماعي عن مسيرات ستنطلق في مناطق مختلفة من أحياء المحافظة بطريقها إلى منطقة الالتقاء بسيدي جابر.

وعلى الجانب الآخر، اتخذت القوات المسلحة بالتنسيق مع مديرية أمن الإسكندرية التدابير الأمنية لتأمين محيط مظاهرات اليوم بمنطقة سيدي جابر، حيث انتشرت المصفحات وأفراد القوات المسلحة والأسلاك الشائكة والحواجز المرورية لتطويق وتأمين مدخل المنطقة من أمام قيادة المنطقة الشمالية العسكرية، فيما انتشرت مصفحات ومجنزرات أخرى وأفراد ومركبات شرطة بمداخل المناطق المؤدية إلى المنطقة على جنبات الطريق.