فنانو مصر: يا سيسي يا أبوكاب طهّر مصر من الإرهاب

وزيرا الثقافة والتعليم العالي ونجل عبدالناصر يشاركون في المسيرة

نشر في: آخر تحديث:

شارك المئات من فناني مصر ومثقفيها في المسيرة الخاصة بوزارة الثقافة، التي انطلقت من مقر الوزارة في الخامسة من مساء الجمعة وتوجهت إلى ميدان التحرير، وشهدت تواجد عدد كبير من الفنانين على رأسهم الفنانة يسرا وإلهام شاهين ونادية الجندي وميرفت أمين وعزت العلايلي، وكانت بمثابة استجابة من قبل المثقفين والمبدعين لدعوة الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، التي طالب فيها المصريين بمنح قواتهم المسلحة تفويضاً وأمراً بمواجهة الإرهاب المحتمل.

المسيرة التي انتهت وجهتها بميدان التحرير لتناول الإفطار هناك وسط المتظاهرين المتواجدين، تردد فيها العديد من الهتافات خلال التظاهر كان أبرزها: "يا سيسي يا أبوكاب .. طهّر مصر من الإرهاب"، إضافة إلى هتافات أخرى ضد جماعة الإخوان المسلمين والرئيس المعزول محمد مرسي كان من بينها: "حاللو يا حاللو.. ومرسي شعبه خلعوا".

الفنانة نيللي كريم أكدت لـ"العربية.نت" أنها شاركت في المسيرة من أجل أن تقول لا للإرهاب، معلنة أنها وجموع الفنانين يرفضون كافة ما يحدث لمصر من هجمات إرهابية، كما يرفضون العنف الذي يتعرض له المصريون، بينما رأت الفنانة يسرا أن هذا أمر وطني لكل المصريين الفخورين بالقوات المسلحة وبالجيش، وأن ما يحدث هو بصمة كبيرة سيدوّنها التاريخ ولن يستطيع أحد أن يمحوها حتى ولو لم تكن على هواه.

إصرار على المشاركة

وعلى الرغم من ارتفاع درجة الحرارة والصيام، أصر عدد كبير على الحضور والمشاركة حتى ولو كان ذلك بشكل رمزي، حيث تواجد الشاعر الكبير سيد حجاب بصحبة الكاتبة فتحية العسال، وكلاهما ممسك بعلم مصر داخل سيارة تشارك مع المسيرة، كما حضر الفنان أحمد السقا مستنداً إلى عكاز.

وفي تصريح لـ"العربية.نت"، أكد الفنان محمود قابيل أن الجميع حضر من أجل تفويض الفريق السيسي تلبية لندائه الذي اعتبره خرج من القلب فدخل إلى قلوب كافة المصريين، مشيراً إلى أنهم جميعاً ضد العنف وضد الإرهاب، وتمنى قابيل أن تلبي جماعة الإخوان المسلمين نداء الفريق السيسي وتنضم إلى خارطة الطريق بدلاً من العناد والإصرار على موقفها، مؤكداً أننا نعيش في دولة قانون ولابد من تطبيق القانون على الجميع.

ولم يغب السياسيون عن مسيرة الفنانين، حيث تواجد وزير الثقافة الدكتور محمد صابر عرب، وكذلك وزير التعليم العالي الدكتور حسام عيسى إلى جوار عبدالحكيم عبدالناصر نجل الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، والذي أكد في تصريحاته لـ"العربية.نت" أن ما يحدث يظهر الطبيعة الخاصة لجيش مصر ولشعبها، مشيراً إلى أن الجيش المصري مختلف عن أي جيش، خاصة أنه أقدم جيش في التاريخ، كما اعتبر أن تظاهرات اليوم تؤكد أن ما حدث في ثورة الثلاثين من يونيو هو ثورة شعبية وأن الجيش هو أداة للإرادة الشعبية.

ومع اقتراب وصول المسيرة إلى ميدان التحرير، أخذ المشاركون في ترديد السلام الوطني، وعدد من الأغنيات والأناشيد الوطنية التي كان من بينها: "يا أغلى اسم في الوجود يا مصر"، حتى تناولوا جميعاً الإفطار في ميدان التحرير.