بان كي مون يحذر البرادعي من تصاعد الاضطرابات في مصر

أكد أن كل قتيل يسقط في التظاهرات يجعل من الأصعب إخراج البلاد من الأزمة

نشر في: آخر تحديث:

حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون القادة المصريين من أن كل قتيل يسقط في التظاهرات يجعل من الأصعب إخراج البلاد من الأزمة، بحسب ما افادت المتحدثة باسمه الأحد.

وقالت المتحدثة مورانا سونغ إن بان كي مون تحدث مع نائب الرئيس المصري محمد البرادعي ووزراء خارجية كل من تركيا وقطر والأمين العام للجامعة العربية للإعراب عن "قلقه البالغ" بشأن تصاعد الاضطرابات في مصر.

وأضافت أن بان كي مون جدد في مكالمته مع البرادعي دعوته الجيش المصري بالإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي أو إجراء تحقيق ومحاكمة "شفافة" له.

وأضافت أن الأمين العام للمنظمة الدولية "دعا السلطات المؤقتة إلى تحمل المسؤولية الكاملة للتعامل السلمي مع التظاهرات وضمان حماية جميع المصريين بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية".

وأكد مون ضرورة قيام "عملية سياسية شاملة وسلمية بحق"، مؤكداً أن "كل وفاة جديدة تجعل من عملية المصالحة على المدى الطويل أكثر صعوبة".

وأضافت المتحدثة أن مون أعرب خلال محادثاته مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ووزير خارجية قطر خالد بن محمد العطية والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، عن "قلقه البالغ بشأن الوضع في مصر وخسارة الأرواح غير المقبولة خلال اليومين الماضيين".

وقال مون للوزراء إن على جميع القادة المصريين "دعوة أنصارهم إلى ضبط النفس ولجم الغضب ومحاولة الدخول في عملية مصالحة مفيدة".