مقتل جنديين وإصابة آخرين في هجمات بسيناء

هجوم على مديرية الأمن بالعريش والقبض على 5 مسلحين

نشر في: آخر تحديث:

قال مصدر أمني، اليوم الاثنين، إن جنديين لقيا حتفهما وأصيب آخران في هجمات بسيناء، في حين أفادت مراسلة "العربية" بأن مسلحين مجهولين شنوا هجوما مباغتا على معسكر الأمن المركزي برفح.

كما أسفرت الاشتباكات التي دارت بين مسلحين مجهولين وقوات الشرطة بمنطقة الملاعب المفتوحة بحي الصفا وكمين الماسورة برفح ومعسكر الأمن المركزي بالأحراش وقطاع شمال رفح عن مصرع مجند وإصابة 5 آخرين، من بينهم ضابط صاعقة مصاب بشظايا في صدره.

وقد تم استهداف منطقة الملاعب المفتوحة بصواريخ هاون وقذائف ار بي جي، وتم نقلهم إلى مستشفى رفح المركزي لتلقي العلاج.

وفي هذا الصدد ذكرت مراسلة "العربية" في وقت سابق، أن أجهزة الأمن ألقت القبض على 5 عناصر مسلحة في هجوم على أكمنة أمنية ومديرية الأمن بشمال سيناء، كما أصيب مجند ولقي آخر مصرعه في هجوم على محطة غاز منطقة بلي وهجوم على كمين المطار بالعريش.

وأضافت مصادر في الجيش أن نحو 20 من العناصر المسلحة سقطوا ما بين قتلى ومصابين في الهجوم على بؤرة إجرامية جنوب مدينة العريش نتيجة قصف الطيران والمدفعية، وأكدت المصادر أنه سيتم عمل تمشيط للمنطقة مع أول ضوء صباح الاثنين.

وفي السياق ذاته، قام مسلحون مجهولون بإطلاق النار على كمين أمني بالقرب من البنك الأهلي بالعريش ومبنى قسم ثان العريش مساء الأحد.

ووفقا لشهود عيان فإن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة ذات دفع رباعي قاموا بإطلاق النار على مبنى قسم ثان العريش وكمين أمني بجوار البنك الأهلي.

كما هاجم مسلحون مجهولون معسكر الأمن المركزي بحي المساعيد بالعريش، و"كمين سكر" على الطريق الدائري بذات المدينة دون وقوع إصابات.

يأتي ذلك ، فيما تواصل طائرات عسكرية عملياتها الجوية بمناطق جنوب العريش والمزرعة وأجزاء من مناطق الطويل شرق العريش، وبحسب شهود عيان فإن الطائرات تقوم بين الحين والآخر بقصف أهداف على الأرض شوهدت تشتعل منها نيران، ولم تتأكد نوعية هذه الأهداف، فى حين رفضت المصادر الأمنية التعليق على وقائع هذا القصف، بحسب ما أوردت صحيفة اليوم السابع.

وفي وقت سابق، أكد مصدر أمني رفيع المستوى بمحافظة السويس المصرية (القناة)، أن تشكيلات من الجيش الثالث الميداني بالتنسيق مع الجيش الثاني، بدأت عملية "عاصفة الصحراء" بسيناء لمواجهة الإرهاب والعنف ومحاصرة عناصره ومراكزه في صحراء ومدقات سيناء الجبلية، خاصة في منطقة الشمال والوسط.

وأضاف المصدر أن التقديرات الأولية لأجهزة الأمن العامة والعسكرية تشير إلى أن العناصر الإرهابية لا تتعدى 500 شخص، وأنهم يتواجدون في محيط 4 كيلومترات مربعة، ولديهم دروع بشرية وأسلحة ثقيلة.