وزارة الداخلية تكرر دعوة مؤيدي مرسي لفض اعتصاماتهم

أكدت أن الخروج الآمن للمعتصمين يضمن عودة جماعة الإخوان لممارسة السياسة

نشر في: آخر تحديث:

كررت وزارة الداخلية المصرية السبت، دعوة مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي إلى إنهاء اعتصاماتهم، معلنة أنها ستسمح لجماعة الإخوان المسلمين بالعودة لممارسة العمل السياسي.

ودعت وزارة الداخلية في بيان بثه التلفزيون المصري المحتجين في تجمعي رابعة العدوية وميدان النهضة الى إنهاء الاعتصام، مؤكدة في الوقت نفسه أنها "تجدد تعهدها بتوفير الحماية اللازمة لهم والدفاع عن حقوقهم وضمان خروجهم الآمن وعودتهم السالمة إلى بيوتهم وأعمالهم".

وقالت الوزارة متوجهة إلى كل معتصم إن "خروجك الآمن السالم سيسمح للجماعة بالعودة إلى دورها ضمن العملية السياسية الديمقراطية النزيهة التي سيشهدها العالم كله وسيراقبها أيضاً".

وأكدت الوزارة حرصها على سلامة المواطنين المتواجدين في تجمعي رابعة والنهضة، وجددت تعهدها بتوفير الحماية اللازمة لهم، والدفاع عن حقوقهم وضمان خروجهم الآمن وعودتهم السالمة إلى بيوتهم وأعمالهم.

ولفت بيان الوزارة إلى أن "المتواجدين بتلك التجمعات تعرضوا لحالة خطفٍ ذهني من قبل القائمين عليها، ولا يسمحون لهم بالحصول على معلومات أو أخبار غير تلك التي يروجون لها ويزودونهم بها عبر منصاتهم للسيطرة على عقولهم وإبقائهم رهائن لدى قيادات جماعة الإخوان".

وأوضح بيان الداخلية بقوله أيضا "إن الإسلام في مصر يعلو ولا يُعلى عليه أمس واليوم وغداً. وإذا كنت تعتقد أنك تدافع عن شرعية فالشرعية والسيادة للشعب، وقد عبر عنها بوضوح في 30 يونيو و26 يوليو. وإذا كنت تعتقد أنك تنصر جماعة الإخوان المسلمين فإن خروجك الآمن السالم سيسمح للجماعة بالعودة إلى دورها ضمن العملية السياسية الديمقراطية النزيهة التي سيشهدها العالم كله وسيراقبها أيضاً.

وإذا كنت تعتقد أنك تحمي نفسك بالبقاء ضمن زملائك فإننا نتعهد لك بالأمن والأمان والعودة السالمة لممارسة حياتك الطبيعية باعتبارك مواطناً حراً شريفاً طالما أنك لم ترتكب أي جريمة أو تنتهك أي قانون".