عاجل

البث المباشر

إحالة وزير الثقافة السابق للنيابة لارتكاب "جرائم مخلة"

المصدر: العربية.نت

قرَّرت النيابة الإدارية المصرية إحالة الدكتور علاء عبدالعزيز، وزير الثقافة السابق، إلى النائب العام للتحقيق معه لاتهامه بارتكاب جرائم مختلفة مخلة بالآداب العامة خلال فترة شغله وظيفة مدرس بقسم المونتاج بالمعهد العالي للسينما.

وقال المستشار عبدالناصر خطاب، المتحدث الرسمي للنيابة الإدارية، إن رئيس أكاديمية الفنون كان قد تقدم ببلاغ في 3 يونيو/حزيران الماضي بشأن ما ورد في أسطوانة مدمجة تحتوي على ما يفيد بقيام الدكتور علاء عبدالعزيز، المدرس السابق بقسم المونتاج بالمعهد العالي للسينما، بإجراء "دردشة مع عدد من الطالبات بالدراسات العليا بالمعهد تنطوي على عبارات وألفاظ مخلة بالآداب العامة، وذلك من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وذلك بحسب ما ورد في "بوابة الأهرام".

وأشار المتحدث الرسمي للنيابة الإدارية إلى أنه بسؤال الدكتور سامح مهران، رئيس أكاديمية الفنون، قرر أن الأسطوانة المدمجة قُدمت للدكتور عادل يحيى، عميد معهد السينما، من المدعو غازي محمد رمضان والد "هبة" الطالبة بالمعهد العالي للنقد الفني.

وبمواجهته بما هو ثابت من تفريغ الأسطوانة قرر بأنه يمكن تحديد أسماء من أجرى معهم الوزير الإخواني هذه الدردشة، ومن بينهم طالبات بالمعهد، وأن العبارات الواردة لا يصح أن تصدر عن عضو هيئة التدريس وتدل على هبوط أخلاقي من جانبه.

وتضمنت التحقيقات بسؤال الدكتور عادل يحيى، عميد المعهد العالي للسينما، والذي قرر أنه بالاطلاع على محتوى الأسطوانة تبين أنها تتضمن ألفاظاً وعبارات تخدش الحياء ولا تتماشى مع ما يجب أن يتحلى به عضو هيئة التدريس من أخلاق.

وتم خلال التحقيقات التي اضطلعت بها هيئة النيابة الإدارية تكليف مباحث مكافحة جرائم الحاسبات وشبكة المعلومات بوزارة الداخلية لفحص الأسطوانة المدمجة وإعداد تقرير بما يسفر عنه الفحص.

وأفادت بتقريرها بأن الفحص أسفر عن وجود العديد من اللقطات التي تتم التقاطها من داخل الصفحة الخاصة للوزير السابق، متضمنة ملفات نصية تحتوي على محادثات مع بعض السيدات تنطوي على عبارات جنسية.

وأكدت التحقيقات أن إحدى السيدات اللاتي كان الوزير السابق يتحدث معها مسجلة للحصول على درجة الماجستير بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

وجاء بمذكرة النيابة أن علاء عبدالعزيز كان يشغل وظيفة مدرس بقسم المونتاج بالمعهد العالي للسينما حتى عين وزيراً للثقافة في أواخر مايو/أيار الماضي وأنه ترك منصبه الوزاري في أعقاب ثورة 30 يونيو/حزيران، وأنه يعتبر مقدماً لاستقالته من وظيفة كمدرس بقسم المونتاج فور قبوله المنصب الوزاري.

إعلانات

الأكثر قراءة